Home»ثقافة وفن»“شكران مرتجى” تهاجم و”كندا حنا” تنسحب و”جيني أسبر” تدافع.. هل حقا دراماهم بخير!!

“شكران مرتجى” تهاجم و”كندا حنا” تنسحب و”جيني أسبر” تدافع.. هل حقا دراماهم بخير!!

0
Shares
Pinterest Google+

فرح سامر – الفيحاء نت

أقيم أول من أمس في دمشق، في فندق الداما روز، حفل “رامانا بخير”  والذي دعت إليه لجنة صناعة السينما و التلفزيون في سوريا، لتكريم المنتجين والنجوم السوريين، وعلى رأسهم جورج وسوف،  حتى انهالت عليه موجة انتقادات لاذعة من قبل الممثلين والفنانيين السوريين، حيث عبروا عن  استيائهم الشديد من الحفل.

وكان على رأس القائمة الفنانة شكران مرتجى والتي عبّرت عن استهجانها عن إقامة الحفل  دون علمها ودون دعوتها، فكتبت معلقة على حسابها في فيسبوك: “قال درامانا بخير اليوم عملولها حفله طيب الحمدلله

الله يخليلنا الفيس درينا من خلاله وعبره أصلاً نحنا شودخلنا بالدراما ليش لحتى ندرى أساساً شو إلنا علاقة مو معقول شو كتارين غلبه🙏🏻
من زمان مو من هلق أدونيا فقط تمثلني كفنانة سورية

بنرجع لموضوعنا ليش فايا ماتصورت سيلفي مع الشب الحنطي وليش حازم الشريف من زمان بهداك البرنامج مارفع العلم وسندويشة الشاورما صارت ب٢٧٥
وطشششششش طششششششش اتحمم الفيل
والششششششهداء اول امبارح ال٤٥شششششششو ليششششش يلا ارتاحو منا
حسافى
(ملاحظة)مابعرف من المدعوين ولا مين المكرمين (الف مبروك)ولابعرف تفاصيل الا انه درامانا بخير

قال درامانا بخير اليوم عملولها حفله طيب الحمدلله الله يخليلنا الفيس درينا من خلاله وعبره أصلاً نحنا شودخلنا بالدراما …

Geplaatst door Shoukran Mortaja op zaterdag 30 september 2017

فيما اعتبر الفنان أيمن زيدان أن حضوره للحفل جعله على يقين بأن الحرب لم تنته، واعتبر أنه من الويل أن يكون لدى سوريا منتجين كهؤلاء على حد وصفه، وسخر  الفنان سيف الدين سبيعي من الحفل، حيث اعتبر أن اسم الحفل هو سبب كافٍ لعدم حضوره.

كما ذكرت مصادر كانت في الحفل أن الفنانة كندا حنا انسحبت فور وصولها لعدم وجود مكان مناسب لجلوسها في الحفل.

وأشيع أيضاً خبر انسحاب الفنان زياد برجي والذي تم نفيه على لسان مدير أعماله. كما سخر الكثيرون من “بوسترات” الحفل لوجود أخطاء إملائية فاضحة أبرزها كتابة كلمة دراما بهذا الشكل “درامة”.

فيما دافعت الممثلة جيني أسبر والتي أسند إليها تقديم الحفل، وقالت: “كتير من العالم علقوا على عنوان الحفل درامانا بخير .. صح الدراما السورية تراجعت كتير وصح أنو الدراما اليوم أضعف بكتير من أيام زمان وصح أنو الشعارات والاستغاثات لي عم نطلقا ما رح تفيد إلا إذا حسينا كلنا فيا واشتغلنا كلنا فريق واحد للارتقاء بالدراما وكنا عيلة وحدة بعيدين عن الحسد والحقد مجموعين عالمحبة وهدف واحد هو الدراما السورية .. بس مع كل هاد لازم نشوف نص الكاس المليان ونقول صح الدراما تراجعت بس لساتا موجودة”.

وطالبت جيني زملاءها العمل بحبّ بعيداً عن الانتقادات وأضافت: “هالمرض لي صاب سورية صاب الدراما متل غيرا من المجالات بس بدل ما نتتقد ونعطي مواعظ يا ريت نشتغل بحب ونعطي فعل لا فلسفة وبالنسبة لحفل الدراما حلو كتير أنو بعد سنوات الحرب أنو نرجع نجتمع ونحتفل سوا بعيداً عن كل الانتقادات لي وجهت لمنظمين الحفل …شكراً لجهودكن وأكيد المرات الجاية حتكون أحلى درامانا”.

 

Previous post

مرارة الاندماج.. حلاوة الجبن

Next post

تربية النظام (تعفّش) مرة ثانية قصيدة لشاعر معارض وتثير غضب الموالين