Home»أسرة ومجتمع»في اليوم العالمي للفتاة.. تعرية ممارسات النظام ضدها

في اليوم العالمي للفتاة.. تعرية ممارسات النظام ضدها

0
Shares
Pinterest Google+

زيد العلي – الفيحاء نت
أطلق مجموعة من الناشطين المعارضين للنظام وسياساته القمعية التي ينتهجها ضد المدنيين القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار خلال السنوات الماضية، حملة بمناسبة “اليوم العالمي للفتاة”، تهدف إلى تسليط الضوء على انتهاكات النظام بحق النساء والفتيات في سوريا.

وتضمنت الحملة المعلن عنها يوم أمس الأربعاء والذي يصادف تاريخه اليوم العالمي للفتاة، نشر صور للعديد من الأطفال الذين قتلوا جراء القصف الممنهج من قبل قوات النظام على الأحياء السكنية في المناطق الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار.
وأشار منظمو الحملة إلى وصول أعداد القتلى من النساء والفتيات إلى أكثر من 18 ألف امرأة، بالإضافة إلى اعتقال أكثر من تسعة آلاف امرأة وفتاة من قبل قوات النظام خلال السنوات الماضية، مشيرين إلى وجود أكثر من 300 فتاة دون سن الثامنة عشرة.

وناشد الناشطون المنظمات الدولية والعالمية والمعنية بحقوق الإنسان التدخل لوقف انتهاكات قوات النظام وأجهزته الأمنية بحق المدنيين في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار، والتي يأتي في آخرها انتهاكاته في دير الزور والتي راح ضحيتها أكثر من 1500 شخص معظمهم من النساء والأطفال قضوا خلال محاولتهم الهرب من قصف قوات النظام.

دوليا:

بحسب منظمة الأمم المتحدة، فإن اليوم العالمي للفتاة يشجع على “تمكين” ما يقرب من 1,1 مليار فتاة تعيش حالياً في العالم.

وجاء في بيان الأمم المتحدة أن “اليوم العالمي للطفلة يلفت الانتباه إلى الحاجة للتصدي للتحديات التي تواجهها الفتيات وتعزيز تمكين الفتيات واحترام حقوقهن الإنسانية”.

ويحمل يوم الفتاة هذا العام شعار “تمكين الفتاة قبل الأزمات وفي أثنائها وبعدها”.

وكتبت الأمم المتحدة: “كل عشر دقائق، في مكان ما في العالم، تموت فتاة مراهقة نتيجة العنف. وفي حالات الطوارئ الإنسانية، غالبًا ما يزيد العنف القائم على الجنس، حيث تتعرض الفتيات للعنف الجنسي والجسدي، وزواج الأطفال، والاستغلال والإتجار بهن”.

وأضافت: “90% من الفتيات في مناطق الصراع قد لا تتلحق بالمدرسة مقارنةً بالدول الخالية من الصراعات، مما يضر بآفاق مستقبلهن في العمل والاستقلال المالي كبالغات”.

Previous post

ﻣﻜﺴﻴﻢ ﺧﻠﻴﻞ: ﺧﻔﺖ أﻥ ﻳﺮﺑﺤﻮﺍ.. ﻓﺘﻔﺮﺡ ﺩﻣﺸﻖ ﻋﻠﻰ أﺣﺰﺍﻥ المدن المنكوبة

Next post

منتخب النظام يعود إلى دمشق بباص (هوب هوب)