Home»ثقافة وفن»ثقافة»مصطفى الحاج حسين: اقتل سيدي الحاكم

مصطفى الحاج حسين: اقتل سيدي الحاكم

1
Shares
Pinterest Google+

شعر: مصطفى الحاج حسين – فيسبوك

اقتل سيّدي الحاكم من تشاء

فهذا الشّعبُ شعبُكَ

لا يحقّ لأحدٍ التدخّلَ

عندكَ جنودٌ أقوياء

ذبحوا أهاليهم لإرضائكَ

دمّرْ ما أردتَ من المدائنِ

فهذه البلادُ بلادُكَ

لا يحقّ لأحدٍ الاحتجاجِ

خذْ ما تشاءُ من الأموالِ

فهذا الاقتصادُ ملكُكَ

لا يحقّ لأحدٍ أن يحاسبَكَ

اغتصبْ إرادةَ الإنسان

فهذا الإنسانُ عبدُكَ

لا يحقّ لأحدٍ التأثّرَ

اذلُلِ الرّجالَ

انتهكْ أعراضَ الحرائر

اطردْ من يعارضكَ

اسحقِ الأطفالَ

احرقِ البيوتَ

زوّرِ التّاريخَ

امنعِ التّنفّسَ

وانشرِ الجّوع على العبادِ

قسِّم البلادَ

استعنْ على شعبكَ بالجيوشِ المرتزقةِ

لوّثِ الهواءَ

حطّم السّماءَ

أهرقِ البحرَ

أطفئِ الشّمسَ

اقطعِ الأشجارَ

طاردِ السّحابَ

تصرّفْ كما يحلو لكَ سيّدي

وأنا كرّسْتُ عمري للدفاعِ عنكَ

ولأبرّرَ أفعالكَ

فأنا أتقاضى راتبي منكَ

وأطعمُ أولادي من خيراتكَ

أزيّنُ للعالمِ تصرّفاتِكَ

أكتبُ المقالاتَ عنكَ

أمتدحُ طيبةَ قلبكَ

اسمّيكَ القائدَ المفدّى

أصبغُ عليكَ صفاتِ التّقوى

أجمعُ لكَ الموالينَ

أبتكرُ الشّعاراتِ الجميلةَ

أهتفُ باسمكَ بينَ الحشودِ

أرشُّ العطرَ حولَكَ

وأرشدُ مخبريكَ عمّن لا ينحني لكَ

أنا – يا سيدي – خلقتُ لأخدمكَ

وألمّعَ نعلكَ

شرفٌ لي أن أكونَ كلبكَ

يا سيدي لأجلكَ أُفشي أسرارَ أصحابي

لا يهمّني إلاّ رضاكَ

ومن بعدكَ فَلْتذهبْ سوريةَ للغرباءِ

وحدكَ يا سيدي ومولايَ

وطني وجذوري.

Previous post

سيدة سورية ووالدتها تلدان طفلين في نفس اللحظة

Next post

سوريا المتجانسة.. مدن ملطخة بدماء قتلاها وأخرى مبتهجة بالألوان