Home»محليات»مهندس يبتكر “روبوت” آلي لأول مرة في المناطق المحررة

مهندس يبتكر “روبوت” آلي لأول مرة في المناطق المحررة

0
Shares
Pinterest Google+

  

عز الدين زكور – الفيحاء نت

بعد ساعات طويلة، أمام الشاشة الصغيرة، متصفحاً مواقع البرمجة العالمية، نجح المهندس “طه سليمان” من أبناء مدينة إدلب، من ابتكار “روبوت” آلي، ليكون الأول في مناطق الشمال السوري المحرر، وهو برنامج تعليمي للأطفال، يعتمد في قوامه على أساسيات البرمجة.
بدأت الفكرة عند “سليمان” قبل قرابة السنتين، أثناء تصفحه مواقع إلكترونية، عندما عاين روبوتاً يحمل اسم “lego”، يقول: “أعجبت بهذه الفكرة، وبدأت أعمل لأجلها، منذ تلك الفترة، برغبة مني على تعميم هذه الثقافة التعليمية، لدى الصغار، بطريقة محلية، وتصنيع محلي، هنا في المناطق المحررة، ونجحت في ذلك”، ويتابع حديثه لـ”الفيحاء نت”: “عملت في بداية المشروع، على وضع خطة عمل للتصنيع بدءاً من التحضير الأكاديمي، وتحديد القطع اللازمة لـ “روبوت”، وكان الحصول عليها هو الأصعب والأكثر تعقيداً، إلى أن تمكنت من الحصول عليها من خارج سوريا، وبعدها بدأت مرحلة التنفيذ العملي ما يعرف الـ “هارد وير”، وكان ذلك مرافقاً مع العمل على ابتكار العقل المشغّل لـ “روبوت” وآلية التحكم به”.


“وتقوم آلية عمل البرنامج، على جهاز بنظام “أندرويد” يتصل عبر تقنية “بلوتوث” بـ “روبوت” وهو على شكل سيارة صغيرة، وبرمجة السيارة مع البرنامج المسيّر على الجهاز، بحركة متوافقة ومتوازية، بدوره، يقوم الطفل، بضبط صورة حركة السيارة الظاهرة على الشاشة، باتجاه الحركة المحددة، عبر الخصائص، يحدد مدة الحركة والتشغيل، وتحديد حركاتها، يكون الطفل بذلك يقوم بعملية برمجة السيارة، دون أن يشعر، وهو يحسب نفسه أنه يلعب”. ويعتبر “سليمان” أن الطفل بهذه العملية، يكون قادر على التفكير بطريقة متطورة ومنهجية، وهنا تكمن فائدة المشروع في تعليم الطفل.


وبهدف دمج التكنولوجيا بالعملية التعليمية واستغلال حب الأطفال لها، وكسر الروتين المعتاد في العملية التعليمية، أطلق قسم “تكنولوجيا المعلومات” والذي يعمل المهندس “طه” في صفوفه، في منظمة بنفسج، مشروع الـ “روبوت” في المدارس التي ترعاها المنظمة في الشمال السوري، حيث تولّى “سليمان” المهمة التدريبية على المشروع في المدارس، وقال: “إن المشروع قد يستغرق فترة زمنية حتى يحقق الأهداف الحقيقية المرجوة منه، على الرغم من ملاحظة التحسن لدى الطلاب ممن أشرف عليهم، أثناء الحصص التدريبية”.
وأكّد “سليمان” أنهم يسعون جاهدين بهدف نشر المشروع على نطاق واسع في المناطق المختلفة، لكن التكلفة المادية، تحول في ذلك، حيث تبلغ الكلفة لـ “روبوت” واحد 400 دولار أمريكي.

Previous post

غارة جوية بريف إدلب تقتل قياديين في هيئة تحرير الشام

Next post

نصر الحريري خلال مؤتمر صحفي: بشار ليس شريكاً في المرحلة الانتقالية