Home»محليات»هيئة تفاوض حمص.. اتفاقنا مع الروس ميداني وليس سياسي

هيئة تفاوض حمص.. اتفاقنا مع الروس ميداني وليس سياسي

0
Shares
Pinterest Google+

وسام العبد – الفيحاء نت
أصدرت هيئة التفاوض المشكلة حديثاً من فعاليات مدنية وعسكرية في ريف حماة الجنوبي وريف حمص الشمالي بياناً يوم أمس السبت، بعد الاجتماع الذي أجرته الهيئة يوم الجمعة الفائت لمناقشة التحضيرات لمتابعة التفاوض مع الجانب الروسي، والذي اعتبرته اتفاقاً ميدانياً وليس له أي تبعات سياسية.
وقالت هيئة التفاوض في بيانها إنها تهدف إلى وضع ملف التفاوض بين يدي قوى الريف ككل، ليكون القرار تشاركياً بينها جميعاً، كما تمت مناقشة آليات المتابعة والتواصل وتداول الأطروحات، بالإضافة إلى تعيين متحدثٍ رسمي باسم الهيئة وإنشاء قناة إعلامية مخصصة لوضع سكان الريف بالمستجدات وبصورة الاجتماعات القادمة.
وأكدت اللجنة في بيانها على تمسكها التام بمبادئ الثورة، وأهدافها ومطالب السكان، مبينةً أن الاستقرار المستدام لا يمكن أن يتحقق دون انتقال سياسي عادل وشامل طبقا لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن 2118، و2254، والقرارات الأممية ذات الصلة.
وبينت الهيئة أن الاجتماع جاء استكمالاً للجهود الحثيثة التي بذلت من قبل جيش التوحيد، وكل من سبقت مساعيهم في تخفيف وطأة الحرب والحصار والتهجير على أهالي الريف الشمالي المحرر، وعطفاً على دورهم المتمثل في المبادرة، ببدء عملية التفاوض في القاهرة للتخفيف من معاناة المدنيين، ونقل ملف التفاوض إلى الداخل المحرر حفاظاً على وحدة القرار في الريف، خاصة في هذه الأوقات الحرجة من عمر الثورة.
وكانت الهيئة العامة المشكلة حديثاً من ممثلين عن كافة الفعاليات المدنية والعسكرية في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي الخاضعين لسيطرة كتائب الثوار أعلنت عن تشكيل لجنة مؤلفة من ست أشخاص هم “المهندس يوسف درويش، والشيخ فراس غالي، والدكتور محمود بكور، والدكتور جمال بحبوح، وعبد الكريم قيسون، والمحامي عمر العامر”، وذلك لمناقشة بنود تخفيف التصعيد وآليات تطبيقه في المنطقة مع الوفد الروسي.

Previous post

حي جوبر.. صمود في وجه محاولات النظام للشهر الثاني

Next post

"أصالة نصري" السورية الأكثر شهرة في العالم العربي