Home»ثقافة وفن»صدور كتاب “الخوف الثالث” للكاتبة مرح البقاعي

صدور كتاب “الخوف الثالث” للكاتبة مرح البقاعي

8
Shares
Pinterest Google+

سوريا في زمنيّ الثورة والحرب
صدر عن مؤسسة “كرييت سبيس” للنشر في الولايات المتحدة الأميركية كتاب “الخوف الثالث” للكاتبة مرح البقاعي في 23 أبريل/نيسان متزامناً مع يوم الكتاب العالمي. والكتاب من منشورات كرييت سبيس وتوزيع مؤسسة أمازون العالمية للكتب.
الخوف الثالث الذي صدر في 432 صفحة من القطع المتوسط، هو مجموعة مختارة من مقالات سياسية لمرح البقاعي في موضوع التغيير الديمقراطي في سوريا منذ إرهاصاته الأولى مع انطلاق حركة المجتمع المدني وإعلان دمشق، ثم اندلاع الثورة السلمية في العام 2011 وامتدادها في سنوات سبع حيث ترصد الكاتبة المنعكسات الإقليمية والدولية على مسارها عبر تسجيلها للأحداث المفصلية التي اعترضت طريقها، وصولاً إلى نهايات العام 2016 حيث رسم التدخل الروسي في سوريا مشهداً جلياً لما ستكون عليه البلاد إثر حرب الجميع – إلا أصحاب الثورة الأصليين – على أرضها.

كتب الدكتور خطّار أبو دياب في تقديمه الكتاب: “تكمن فائدة “الخوف الثالث” في تكوين صورة أفضل عن مجريات الحدث السوري وأسباب الفشل. والأهم أنه ليس هناك ادعاء حيال إمكانية الحراك الثوري في تصحيح مسار التاريخ، خاصة ان بداياته تشبه تلك الصحوة من أجل التحوّل، أو تلك الوقفة لتحطيم باب السجن الذي استعصى طويلا عن الانفتاح. لا يبدو انبلاج فجر الخلاص السوري قريباً، ولكن التسليم بالهوان ليس من شيم مشرق قاومت فيه العين المخرز وسينتصر فيه أهل الدار مهما غلا الثمن”.
أما مرح البقاعي فقد كتبت في تقديمها: “ما هذا الكتاب بدراسة منهجية رصينة، ولا هو برسمٍ بيانيّ لقلب سوريا الجريحة، بقدر ما يخطّ لسطور الدم المسفوك على ملح ترابها في خمسٍ من السنوات عجاف. إنها صفحات تسجّل للحدث السوري، جرحاً بجرح، وصرخة بصرخة، بإرهاصات ثورته الأولى وتردّدات زلزاله إقليمباً ودولياً، أقرّبها لأولئك البعيدين ممن فقدتهم في الحياة وفقدتهم في الموت. كم انتفض جسدي مقصيّاً في فراغ الاغتراب، أمّا روحي فلمّا تزل مغلولة إلى خرير ساقية وفوضى عريشة تغمد ظلالها في باحة مقام الشيخ محي الدين بن عربي الجليل في حي المهاجرين حيث مسقط الرأس”.

تعليقات فيسبوك
Previous post

إطلاق مبادرة لتعليم أطفال سوريا اللاجئين خلال (منتدى الإعلام العربي) بدبي

Next post

"قسد" تسيطر على الطبقة وتحاصر عناصر "داعش" في السد