Home»عربي وإقليمي»خطة الرقة والليلة الطويلة في مقر الأركان

خطة الرقة والليلة الطويلة في مقر الأركان

0
Shares
Pinterest Google+
الفيحاء نت – ترك برس
 
تمت المكالمة الهاتفية المنتظرة بين الرئيس الأمريكي ترامب والتركي رجب طيب أردوغان في إحدى ليالي الأسبوع الماضي، وتناولت قضايا إقليمية ساخنة. ومنها مكافحة الإرهاب وإعادة زعيم التنظيم الموازي غولن والخطط التي تركز على الموضوع السوري.
 
وحيث أن الارتقاء بالعلاقات الأمريكية –التركية على أساس الشراكة الاستراتيجية متعلق بهذه المواضيع بشكل مباشر. فإن أحد أهم هذه المواضيع بكل تأكيد هو الموضوع السوري. الموضوع السوري هو عنوان يضم تحته مواضيع إشكالية كثيرة بين البلدين منها، الدعم الأمريكي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بالسلاح والعتاد وعملية الرقة والاختلاف بوجهات النظر بشأن إقامة منطقة آمنة وحتى موضوع اللاجئين.
 
وحسب المعلومات الواردة فإن الرئيس الأمريكي ترامب ينظر بإيجابية لوجهة النظر التركية التي نقلها له الرئيس أردوغان وتدافع عنها تركيا منذ زمن طويل فيما يتعلق بهذه المواضيع كلها. وهو بصدد توجيه فريقي الدولتين نحو عمل دراسة مشتركة لهذه القضايا.
 
أردوغان عرض اقتراحات ملموسة
 
أردوغان في محادثته مع ترامب لم يكتف بتكرار وجهة النظر التركية وإنما قدم أيضا اقتراحات ملموسة فيما يتعلق بهذه القضايا التي تعمل تركيا على دراستها منذ زمن طويل.
 
وفي حين تستمر المرحلة القانونية في قضية إعادة زعيم التنظيم الموازي غولن إلى تركيا، أشار المسؤولون الأمريكيون إلى أنهم قد يتخذون قرارات تتعلق بإيقاف نشاطاته في الولايات المتحدة.
 
وأكدوا أيضا في قضية المنطقة الآمنة أنه يمكن تمشيط منطقة بمساحة 5 الآف كيلومتر مربع على خط مدن اعزاز- جرابلس- الباب وجعلها منطقة مناسبة لإقامة اللاجئين فيها.
 
وفيما يتعلق بعملية الرقة، أكدوا أن من الخطأ جعل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي طرفا مشاركا في هذه العملية. ومن زاوية أخرى تم وضع التقرير المتعلق بالتنسيق التركي الأمريكي في كيفية القيام بهذه العملية على جدول أعمال المختصين.
 
قوة تتكون من 10 الآف عنصر
 
البارحة وصلتني تفاصيل متعلقة بهذا التقرير من العاصمة أنقرة.
 
هوية الأطراف التي ستشارك بعملية الرقة تحمل أهمية كبيرة.
 
تركيا ترفض مشاركة قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل حزب الاتحاد الديمقراطي الأغلبية الساحقة فيها بما نسبته 90%.
 
هذه القوى هي قوى إرهابية في بنيتها ولا تختلف عن تنظيم دعش الإرهابي. حزب الاتحاد الديمقراطي هو الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني. ومن معروف لدى الجميع أن تركيا ترفض مشاركة هذه الأحزاب الإرهابية في عملية الرقة.
 
الخطة التركية مشابهة لعملية درع الفرات كونها تتضمن مشاركة قوات الجيش السوري الحر والقوات المحلية العربية في تلك المناطق ودعم القوات التركية للسيطرة على الرقة.
 
وبعد السيطرة على مدينة الباب ودحر داعش، من الممكن تكوين قوة يصل عددها إلى 8-10 الآف عنصر تتضمن المشاركين في عملية درع الفرات.
 
وهناك كذلك خطط لمرافقة 200 عنصر من القوات الخاصة التركية لهذه العناصر. وقد تمت مناقشة موضوع مرافقة قوات خاصة أمريكية أيضا لهذه القوات.
 
وحتى هذه اللحظة هناك حوالي ألفي عسكري تركي يقومون بمهماتهم في سوريا وخاصة في منطقة الباب. منهم 150 عنصرا من القوات الخاصة التركية التي تتركز مهماتها على الاستكشاف والعمليات النوعية وفتح الطريق أمام القوات في ساحة العمليات. وعملية الرقة أيضا ستطبق بهذه الصورة.
 
جميع هذه الخطط تمت مناقشتها بشكل مشترك بين المسؤولين الأتراك والأمريكيين.
 
ولكي يتم البدء بعملية الرقة يجب الانتهاء من عملية الباب ودحر داعش منها.
 
القوات المسلحة التركية بمشاركة قوات الجيس السوري الحر تمكنت من اقتحام مركز المدينة بعد عملية استمرت حتى الصباح قبل أيام.
 
وحسب المعلومات الواردة فإنه تمت السيطرة بشكل تام على تلال ذات أهمية استراتيجية في مدينة الباب إلى جانب السيطرة بشكل كبير على مساكن كباسين وبزاقة.
 
في مواجهات هذه العملية سقط شهداء وجرحى للجيش التركي.
 
أكـار: “لا تـقـبـلـوا بـالـخـسـارة، اسـحـبـوا الـعـنـاصـر مـن تـلـك الـمـنـطـقـة”
 
حسب المعلومات الواردة من المصادر العسكرية فإن رئيس الأركان الجنرال خلوصي أكار أدار هذه العمليات بشكل شخصي.
 
وصل أكار إلى مقر الأركان الساعة 11:15 ليلا بعد مشاركته في عشاء على شرف الرئيس الإثيوبي.
 
استدعى رئيس الأركان كلا من قائد قوات المشاة وقائد القوات الجوية ونائب رئيس الأركان من مقراتهم الى مقر رئاسة الأركان.
 
استمر القادة بمتابعة العمليات عن قرب خطوة بخطوة وحتى الصباح الباكر.
 
وفي حين كان الجنرال أكار يتابع العمليات من مركز قيادة عمليات القوات المسلحة لم يكتف بمشاهدة العمليات وإنما قام بإعطاء التعليمات للوحدات المشاركة بالعمليات.
 
تم إيصال هذه الأوامر والتعليمات إلى جميع الوحدات عبر أجهزة اللاسلكي.
 
بينما كان الجنرال يشاهد العمليات بشكل مباشر، كان يعطي تعليمات مباشرة حيث قال: “عناصر داعش يتحركون في هذ المنطقة. يتجهزون لإطلاق قذائف الهاون، فلتتحرك الوحدات من تلك المنطقة”. “لا يذهبوا من تلك المنطقة، فليذهبوا من المنطقة اليمنى، إذا ذهبوا من تلك المنطقة فستتم مباغتتهم”. “لا يذهبوا من تلك الطريق، لا تقبلوا بالخسارة، اسحبوا الوحدات من تلك المنطقة”.
 
قاد الجنرال أكار الوحدات بشكل دقيق وبعناية وكأن أبناءه شخصيا يحاربون في تلك العملية.
 
استمر الجنرال أكار في قيادة العمليات من غرفته الخاصة بعد الخروج إليها من مركز قيادة العمليات في الساعة السادسة صباحا. وساعد في إنجاز العملية بشكل سريع وناجح من خلال مشاهد لساحة العمليات من طائرات بلا طيار تركية.
 
الـتـنـظـيـم يـقـتـرب مـن فـقـد الـسـيـطـرة
 
بعد هذه العملية الشاملة تم فرض الأمن والسيطرة على ثلاث تلال ستساعد في السيطرة على مدينة الباب.
 
تم البدء بعمل تحصينات في تلك المنطقة. لأنه في منطقة الباب ما زال هناك حوالي 400 عنصر من عناصر داعش. إذا تمت السيطرة على هذه المنطقة بشكل كامل فإن تنظيم داعش سيفقد توازنه في مركز المدينة وسيخسر تأثيره فيها.
 
القوات المسلحة التركية بمشاركة قوات الجيس السوري الحر تحاصر المدينة من الشمال والشرق والغرب.
 
طريق الرقة تقطع بنار العناصر المتواجدة في الشرق.
 
أما من الجنوب فإن قوات النظام السوري تتجه منها نحو مدينة الباب.
 
الـمـسـافـة مـع قـوات الـنـظـام وصـلـت إلـى 2.5 كـيـلـومـتـر
 
أصبحت القوات المشاركة في عملية درع الفرات قاب قوسين أو أدنى من الاصطدام بقوات النظام السوري، المسافة بينهما وصلت إلى 2.5 كيلومتر.
 
من أجل ذلك يتم التنسيق مع روسيا للحيلولة دون وقوع تماس مباشر بينهما.
 
عندما تقوم قوات النظام بقصف مواقع داعش فإن روسيا تبلغ تركيا لسحب قواتها من المناطق التي يتم قصفها.
 
أما المقاتلات التركية فإنها تنفذ طلعاتها بعد أن تكمل قوات النظام السوري مهماتها وفي هذا الموضوع أيضا يتم التنسيق مع روسيا.
 
هذه المرحلة حساسة جدا.
 
العمليات مستمرة.
 
بعد الانتهاء من عملية الباب سيأتي الدور إلى التفكير بوجهة النظر الأمريكية فيما يتعلق بالعملية التالية وهي عملية استعادة الرقة.
تعليقات فيسبوك
Previous post

لافروف: نحضر لاتصال جديد بين المعارضة السورية والنظام

Next post

"يم الحمد" طفلة سوريّة حققت ما لم يحققه الأطفال الألمان منذ 26 عاماً