Home»أخبار محلية»الزنكي: سنواجه (حرباً مفتوحة) بدأتها تحرير الشام

الزنكي: سنواجه (حرباً مفتوحة) بدأتها تحرير الشام

0
Shares
Pinterest Google+

أحمد حمزة – الفيحاء نت

أعلنت حركة نور الدين الزنكي اليوم الجمعة (10 تشرين الثاني/نوفمبر)، أنها ستواجه “الحرب المفتوحة” التي قالت إن هيئة تحرير الشام بدأتها، داعية بقية الفصائل إلى أن تحذوا حذوها.

وقال “علي سعيدو”، نائب القائد العام لحركة نور الدين الزنكي، في تسجيل مصور نشرته الحركة اليوم على معرفاتها الرسمية: “لم يعد خافياً الجهود التدميرية التي تقوم بها هيئة تحرير الشام، من تفكيك لفصائل الجيش الحر واعتداء على الشعب وحريته وبيع البنية التحتية للبلد، والمتاجرة بقضية الشعب السوري تحت شعارات تحكيم الشريعة التي انكشف زيفها في التسريبات الأخيرة”.

وأشار إلى أنه “بعد استنفاد كافة وسائل الإصلاح والتهدئة بين الهيئة والحركة بدأت الهيئة بالهجوم على الحركة بعشرات الدبابات والمضادات والجنود”.

وأكد سعيدو أن “الهيئة تُخطط منذ شهور بإشغال الرأي العام بمعارك هزلية في حماة وغيرها، لتُنسي الشعب الفضائح التي لحقت بالجولاني وشرعييه، الأمر الذي يُعد إعلان حرب مفتوحة على الثورة وفصائلها، ويؤكد هدفها ومشروعها في استئصال الثورة السورية وتسليم المحرر للأسد كما فعلت داعش في مناطق متعددة في سوريا والعراق”.

وتابع نائب القائد العام لحركة نور الدين الزنكي أن الحركة “تعلن مواجهة هذه الحرب المفتوحة التي بدأتها الهيئة حتى النهاية، وتتوجه برسالة للشعب السوري: حذار أن يسوقهم الجولاني لمصير يشابه مصير الرقة والموصل”.

كما وجه سعيدو رسالة إلى الفصائل الثورية، جاء فيها: “لا يستذلنكم الجولاني ببعض غلاته بعد اليوم، هبوا هبة رجل واحد، وستجدون الجولاني فقاعة سرعان ما تذوب، وننقذ أهلنا وثورتنا، واعلموا أن القضاء على الفصائل الثورية المجاهدة أكبر خدمة للنظام”.

وخاطب “سعيدو جنود هيئة تحرير الشام قائلاً: “كيف تُريقون دماء إخوانكم المجاهدين الذين خبرتم بأسهم على النصيرية والروس، إرضاء لمن سلب حب السلطة عقله وصوابه، ولكم منا من يلتزم منكم مقره أو بيته أو رباطه فله ما لنا وعليه ما علينا”.

* مواجهات

وتشهد مدن وبلدات ريف حلب الغربي منذ مساء أمس الخميس 9 تشرين الثاني/نوفمبر، اشتباكات عنيفة إثر هجوم هيئة تحرير الشام على القرى الخاضعة لسيطرة حركة نور الدين الزنكي، وسط مناشدات الأهالي لإنهاء القتال.

وأفادت مصادر ميدانية بأن اشتباكات عنيفة جرت بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي في بلدة كفرناها وجمعية السعدية وقرى عاجل قبتان الجبل والشيخ سليمان ومشارف قرية عويجل وأطراف قرية الشيخ سليمان والفوج 111 وبلدة الأبزمو في ريف حلب الغربي.

واتهم عضو مجلس شورى حركة نور الدين الزنكي، حسام الأطرش، “هيئة تحرير الشام بأسر الجرحى لحركة نور الدين الزنكي بمشفى باب الهوى، هذا تصرف عاقبته ستكون وخيمة”.

وأصدر “الاتحاد الشعبي” في ريف حلب الغربي مساء أمس بياناً مصوراً أعلن فيه الاستنفار العام لمواجهة أي هجوم لهيئة تحرير الشام على ريف حلب الغربي، في ظل التوتر الكبير الذي تشهده المنطقة، والاشتباكات بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي.

وأكد ناشطون خروج مظاهرة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، طالب فيها المتظاهرون بوقف الاقتتال بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين زنكي.

 

تعليقات فيسبوك
Previous post

بلدية إدلب تطالب المكاتب العقارية بالترخيص

Next post

هذه الصورة ليست لفتاة... متحول من طرطوس يشغل مواقع التواصل