Home»أخبار محلية»(الإسلامي السوري) يدعو الفصائل لمواجهة (الاحتلال الروسي)

(الإسلامي السوري) يدعو الفصائل لمواجهة (الاحتلال الروسي)

0
Shares
Pinterest Google+

بكري سعود – الفيحاء نت

أدان المجلس الإسلامي السوري، المجزرة التي ارتكبها الطيران الروسي أمس الإثنين 13 تشرين الثاني/نوفمبر، في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وطالب من جميع الفصائل بتوحيد كلمتها ومواجهة ما وصفه بـ “الاحتلال الروسي”.

وأفاد بيان للمجلس نشره أمس، بأن الطيران الروسي ارتكب مجزرة مروعة باستهدافه السوق الشعبي في مدينة الأتارب، راح ضحيتها العشرات جلهم من الأطفال والنساء، “في الوقت الذي يزعم فيه المجرمون المحتلون الروس أنهم يسعون للحل السياسي في سوريا”.

واستنكر المجلس في بيانه هذه المجزرة، والصمت العالمي عليها، مشيراً إلى أن “الإجرام الروسي يبين أن الدولة الروسية لا يمكن بحال أن تكون جزءاً أو ضامناً لأي حل سياسي في سوريا، فهم قتلة مجرمون متوحشون، يقتاتون على الدماء والأشلاء”.

وطالب المجلس من كافة الفصائل أن “توحد كلمتها وأن توجه سهامها لهذا الغاصب المجرم المحتل وأن تذيقها بعض صنيعها”.

وفي ختام بيانه، وجه المجلس رسالة للشعب السوري، جاء فيها: “يا شعبنا الصابر الصامد لقد قدمت ما لم يقدمه شعب حر أبي في هذا العصر، لقد وقفت أمام دول كبرى جريت على أرضك كل ما تملكه من سلاح، واستعانت على حريك بكل شذاذ الأفاق من ميليشيات القتل والرعب، فلم يزدك ذلك إلا صموداً وإصراراً، فالنصر لك بإذن اللّه”

ووثقت مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة، مقتل 53 مدنياً في مجزرة الأتارب، مشيرةً إلى أن أولى الغارات الروسية استهدفت مقراً للشرطة السورية الحرة، ما أسفر عن مقتل ١٠ عناصر على الأقل وإصابة آخرين بجروح، إضافة لمقتل عدد من نزلاء المخفر.

تبع ذلك غارتان اثنتان بصواريخ ارتجاجية شديدة الانفجار استهدفتا السوق الشعبي في المدينة، خلّف ذلك عشرات من القتلى والجرحى ودمار هائل لحق بالأبنية السكنية.

فرق الإنقاذ التابعة لمديرية الدفاع المدني أجلت جثثاً لنحو ٣٠ مدنيا، ونقلت عشرات الجرحى، بعضهم بحالة حرجة إلى المشافي الميدانية، فيما انتشلت فرق أخرى نحو ١٨ شخصاً من بين ركام منازلهم ولا تزال عمليات البحث مستمرة، في حين تبقى حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع بسبب خطورة الإصابات وتواجد عائلات تحت الأنقاض.

تعليقات فيسبوك
Previous post

حادث سير يودي بحياة العقيد (عزام الأحمد) حرس جمهوري

Next post

شاهد: لحظة استهداف الطيران الروسي لسوق الأتارب