Home»محليات»بسام قزاق… ضحية أخرى لانعدام الدواء في الغوطة الشرقية

بسام قزاق… ضحية أخرى لانعدام الدواء في الغوطة الشرقية

0
Shares
Pinterest Google+

سما أبو عسلي – الفيحاء نت

توفي مدني من الغوطة الشرقية، مساء أمس السبت، بسبب انعدام الدواء، وذلك نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام والميليشيات المساندة له على ريف دمشق الشرقي.

وقالت مصادر أهلية إن “بسام قزاق” المنحدر من بلدة “حران العواميد”، توفي بسبب نفاد الدواء الخاص بمرضى السرطان، ورفض النظام إخراجه من الغوطة لتلقي العلاج.

وأفادت مصادر طبية بأن أكثر من 450 مصاباً بمرض السرطان بحاجة إلى الإجلاء الفوري، وتلقي العلاج خارج الغوطة الشرقية، وإلا فسيواجهون مصير بسام ذاته، مشيرة إلى أن الأدوية المتبقية في الغوطة أدوية منتهية الصلاحية، حيث يتم استخدام الزمر الغير ضارة منها بغية تسكين آلام المريض لفترة قصيرة.

من جانبها، منظمة “أطباء بلا حدود” تحدثت عن أن ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺮﺽ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ، ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺒﺜﻪ ﺍﻟﺘﻔﺠﻴﺮﺍﺕ ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺼﻒ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻠﺔ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﺄﻣﺲ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺍﻟﺼﺤﻴﻴﻦ ﺳﻴﺒﻘﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻟﻦ ﻳﺘﻠﻘﻮﺍ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ، ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻘﻠﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻄﻮﺍﻗﻢ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ “ﺃﻃﺒﺎﺀ ﺑﻼ ﺣﺪﻭﺩ” في الغوطة.

وشهدت مناطق الغوطة الشرقية العديد من حالات الوفاة لمدنيين جلهم من الأطفال، بسبب انعدام الدواء الناجم عن الحصار، ووثق ناشطون ثلاث حالات وفاة بسبب الفشل الكلوي، وحالتي وفاة لمرضى سرطان حرموا الدواء، بالإضافة للكثير من حالات الوفاة بسبب التجفاف كان آخرهم الحاج “عبد الهادي البويضاني” من مدينة دوما، الذي عجز أولاده عن تأمين الطعام له.

تعليقات فيسبوك
Previous post

(تربية حلب) تعلن إضراباً شاملاً احتجاجاً على استمرار اعتقال مديرها

Next post

سلمى.. طفلة ينهش الشلل والجوع جسدها المحاصر في الغوطة