Home»ثقافة وفن»ثقافة»منها العفنجج.. 15 كلمة عربية انقرضت.. هل تعرفها؟

منها العفنجج.. 15 كلمة عربية انقرضت.. هل تعرفها؟

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصيف22

لغتنا العربية بحاجة إلى تحديث. وبـ”تحديث” نعني أمرين: أولاً، إصدار كلمات وعبارات جديدة لمواكبة هذا العصر. وثانياً، إعادة إحياء كلمات عربية شبه منقرضة، لشِدة حاجتنا إلى استخدامها اليوم. في ما يلي، 15 كلمة عربية غابت عن ألسنتنا ويجب استعادتها اليوم:

كلمات عربية شبه منقرضة

– شفن

عندما تشفن شخصاً: تنظر إليه بمُؤْخِر عينيك بِغضة أَو تعجباً!

“كان طفلها يبكي بصوتٍ عال في الطائرة، فشفنته شفناً جعله يصمت طوال الرحلة”.

– الإهلاس

الإهلاس: محاولة إخفاء الضحك.

“كلما رأيت مسؤولاً عربياً في ندوة عن حرية التعبير في أوروبا، زاد الإهلاس”.

 – العفنجج

العفنجج: الأخرقُ الجافي الذي لا يتَّجه لعمل، وقيل: الأَحمق فقط، وقيل: هو الضخم الأحمق.

“ثلاثة أرباع العاطلين عن العمل يبحثون يومياً عن أي فرصة، إلا ابن عمّك العفنجج”.

– العنفقه

العنفقه: هو الشعر الذي في أسفل الشفه وفوق الذقن.

“الشيب وصل عنفقته”!

 – الجعسوس

الجُعسوس: اللئيم الخِلقة والخُلق. ويقال: اللئيم القبيح.

“يا أخي جورج بوش الابن كان إنساناً جعسوساً”.

 – العروب

العَروب من النساء: المتحبِّبة إلى زوجها، والجمع عُرُب.

“غريب أمر أختك سارة، زوجها جعسوس لا يطاق ولكنها عروب”.

 – البمبي

البمبي: إحدى درجات اللون الأحمر الفاتح (بين الأحمر والزهري).

“أصبح لون وجهه بمبياً من فرط الخجل”.

 – الكاش

الكاشد: الكثير الكسب الكادُّ على عياله.

“بالعكس! فلان غني جداً ولكنه حقاً كاشد”.

 – كردوم

كردوم: رجل قصير وضخم.

“إن رأيت كردوم، فإعرف بأنه على الأغلب طريف”.

– أتراب

أتراب: مماثل في السن ، ذكراً كان أو أنثى. أو مجموعة من النساء أو من الرجال في سنّ واحدة، أو مماثلات في السن لأزواجهن.

“أمي! لا أريد الزواج بأنثى أصغر مني… فنحن في القرن الـ21، ومعظم الأزواج أتراب”.

 – بيذارة

بيذارة: الإنفاق بإسراف ومبالغة.

“ببساطة: أنا معروف بالبيذارة”.

 – بسبس

بَسبس: أسرع في السير.

– “أظن أن زوجك لا يطيقني!”

– “لماذا؟”

– “كلما رآني في الشارع بسبس!”

 – رشوف

رَشوف: إمرأة طيبة الفم.

– “كيف تريد أن يكون شكل زوجتك المستقبلية؟”

– “لا أبالي، يكفي أن تكون رشوفاً”

 – حشحش

حشحش: تحرّك للنهوض. أو أول حركة تقوم بها وأنت تنهض.

“كلما طالبته بفلوسي حشحش”!

 – أهنف

أهنف: تهياْ للبكاء.

“كلما شاهد الأخبار أهنف”!

تعليقات فيسبوك
Previous post

حماية مؤقتة وجنسية.. السوريون في تركيا بالأرقام

Next post

قلق أممي على أوضاع 1,7 مليون طفل سوري في سن الدراسة