Home»ثقافة وفن»“مجلة فن”.. علامة ثقافية جديدة بالعربية والألمانية

“مجلة فن”.. علامة ثقافية جديدة بالعربية والألمانية

0
Shares
Pinterest Google+

خاص – رؤية سورية

أعلن أمس الخميس في العاصمة الألمانية برلين عن انطلاق “مجلّة فن”، وهي مجلة ثقافية تصدر باللغتين العربية والألمانية، وتسعى هيئة تحريرها التي يشرف عليها الشاعر السوري رامي العاشق إلى تعريف القراء بالثقافة العربية والألمانية، وتتخصص بالفنون بمعناها الواسع.

وإلى جانب العاشق تتولى الصحافية والمترجمة الألمانية ليليان بيتان تحرير مواد المجلة باللغة الألمانية، فيما يحرر الفيديو والصور كل من رودي المحمود وراميا عتوم.

المجلّة التي تمّ دعم تأسيسها من قبل مؤسسة الأديب الألماني هاينرش بول بالتعاون مع جمعية “عن التغيير”، يقول مؤسسوها إنها تسعى لأن تكون مجتمعاً صغيراً يكبر يوماً بعد يوم، قوامه الفن والحرية.

وعن إيمان أسرة التحرير بالفن والأدب يؤكد فريق التحرير أن “السؤال عن جدوى الفن وقيمته، لا يمكن فصله عن السؤال عن جدوى وجود الإنسان وقيمته”.

رئيس تحرير “مجلة فن” رامي العاشق

رامي العاشق رئيس التحرير  يقول عن “مجلة فن” إنها جاءت لتسد حاجة في المشهد الثقافي العربي الألماني.

ويوضح العاشق أن “ترجمات قليلة للأدب الألماني المعاصر تجد طريقها إلى العربية، وترجمات أقلّ منها بكثير من الأدب العربي المعاصر تجد طريقها إلى الألمانية، كذلك الفنون الأخرى، من هنا، كفنّانين وفنّانات وكتّاب وكاتبات وصحافيين وصحافيات، نرى أنه من الواجب خلق هذا المجتمع الثقافي المتنوّع، والعمل على التعريف به، بعيدًا عن الهويّات الضيقة والقوالب التي يضعنا الآخرون بها”.

ومنذ انطلاقة المجلّة، ساهم فيها 52 مساهماً: 10 صحافيات وصحافيين، 11 فنّانة وفناناً، 23 كاتبة وكاتباً، 4 مترجمات ومترجمين، 4 محررات ومحررين. من 9 دول مختلفة وهي: سوريا، فلسطين، الأردن، مصر، العراق، لبنان، أرتريا، فرنسا، ألمانيا.

وبدورها تقول محررة اللغة الألمانية ليليان بيتان إن “أهمية المجلة تكمن في التبادل الثقافي والمعرفي بين المجتمعات الناطقة بالعربية وتلك الناطقة بالألمانية، لمحاربة الصور النمطية المنتشرة، ولتقديم أعمال الفنّانين إلى جمهور واسع كقرار سياسي يقول إن الثقافة العربيّة اليوم جزء من المشهد الثقافي الألماني، والبرليني تحديداً”.

محررة اللغة الألمانية ليليان بيتان

والجدير بالذكر أن المجلة ركزت في انطلاقتها على المواضيع المتعلّقة بالحريّات، حقوق الإنسان، حقوق المرأة، الثورات العربية، المنفى، الاعتقال السياسي، والمشاريع الثقافية كذلك، وذلك من خلال وجهة نظر فنيّة وثقافية ضمن إطار إعلامي فنّي.

ومن أبرز المواد التي تطالعنا في المجلة أربع قصائد للشاعرة سعاد لعبيز، ومقابلة مع مغنيّة الأوبرا السورية لبانة القنطار، وحوار مع الكاتب والمخرج المسرحي أيهم مجيد آغا مخرج مسرحية “هيكل عظمي لفيل في الصحراء” التي تعرض في مسرح مكسيم غوركي في برلين، وحوار مع الشاعر السوري فرج بيرقدار .. وغيرها الكثير من المواد التي تتناول الأدب والسينما والفنون البصرية وفنون الأداء وشؤون ومواضيع ثقافية متنوعة.

 

.

رابط موقع “مجلة فن”على الانترنت:https://www.fann-mag.com/

رابط صفحة “مجلة فن” على فيسبوك:https://www.facebook.com/FannMag

تعليقات فيسبوك
Previous post

مقتل مصور وإصابة مراسل لقناة (سما) جنوب إدلب

Next post

الائتلاف: التصعيد في إدلب يتطلب موقفاً دولياً نوعياً