Home»أخبار محلية»مصادر موالية: قائد (درع القلمون) في (بيت خالته)

مصادر موالية: قائد (درع القلمون) في (بيت خالته)

0
Shares
Pinterest Google+

صفوان أحمد – الفيحاء نت
طفت على الوجه مؤخراً الخلافات بين قوات النظام وميليشياته بعد الخسارات الكبيرة التي تكبدتها على جبهة مدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، وآخر نتائج تلك الخلافات اعتقال قائد ميليشيا “درع القلمون”.
وظهرت الخلافات بين الحرس الجمهوري وميليشيا “درع القلمون” مع دخول الأخيرة في معارك مدينة حرستا، حيث يعتبر الحرس الجمهوري عناصر “درع القلمون” جميعهم خونة.

وفي 30 كانون الأول/ديسمبر الماضي، ذكرت صفحة “عرين الحرس الجمهوري” التي تغطي عمليات الحرس الجمهوري، ويُديرها عناصر من الحرس الجمهوري، بحسب موالين، “وصول عناصر من درع القلمون (عناصر التسويات) إلى إدارة المركبات في حرستا للتصدي لهجوم المسلحين حسب الأوامر”.
وأردفت الصفحة الموالية “فور وصولهم اختفى أحد العناصر هو وسلاحه بعد أن كانوا في خط المواجهة الأول، وأما رفاقه فأنكروا أنهم شاهدوه أو أنهم يعلمون كيف احتفى”، مضيفةً “يًذكر أن العنصر كان يتبع لمسلحي الغوطة الشرقية قبل أن يقوم بتسوية أوضاعه”.


واتهمت الصفحة عناصر “درع القلمون” بتسليم نقاطهم للثوار والتنسيق معهم، بعد تقدم ثوار الغوطة في مدينة حرستا خلال المرحلة الثانية من معركة “بأنهم ظُلموا”، وسيطرتهم على أجزاء كبير من المدينة، وحصارهم لإدارة المركبات العسكرية في المدينة، فقد أوردت الصفحة حينها تدوينة جاء فيها: “الإدارة لا زالت صديق ولكن طرق الإمداد غير سالك بسبب وصول المسلحين إليها بعد ترك عناصر درع القلمون لنقاطهم فيها”.

وزادت حدة الخلافات بين الحرس الجمهوري و”درع القلمون” مع الخسائر الكبيرة التي تكبدتها قوات النظام خلال معارك إدارة المركبات الأخيرة، فقد وثّقت الصفحات الموالية مقتل أكثر من 30 ضابطاً برتب عالية، إضافة لعشرات العناصر، ومع قدوم تعزيزات من “القوات الخاصة” لقوات النظام، دعت صفحة “عرين الحرس الجمهوري” عناصر “درع القلمون” إلى “الرجوع لأصلهم”.
وجاء في تدوينة للصفحة الموالية في 3 كانون الثاني/يناير الجاري: “شباب القوات الخاصة التي وصلت مؤازرة لأسود الحرس الجمهوري فيكن بينشد الضهر، أما درع القلمون فرجعوا لأصلكن بكون أشرفلكن، لن ننسى خياناتكم”.


وأضافت في تدوينة نشرتها في 7 كانون الثاني/يناير: “الصورة لا زالت ضبابية حول ما حدث ومن المسؤول عما حدث، الفكرة أنه حدث خرق خلف خطوط القوات المتقدمة ولم يتبين كيفية حدوث الخرق، جماعة درع القلمون ادعوا ربكن ما يكون إلكن إيد بالي صار”.
وأكدت الصفحة الموالية أمس الثلاثاء 9 كانون الثاني/يناير، اعتقال قوات النظام لقائد “درع القلمون”، وقالت “المقدم (فراس جزعة) قائد قوات درع القلمون في (بيت خالتو) بعد وصول تأكيدات عن تورطه بقضايا لم يعلن عنها حتى الآن”.

من جانبهم، هاجم موالون لميليشيا “درع القلمون” صفحة “عرين الحرس الجمهوري”، وعلّق “محمد غره” على خبر اعتقال “جزعة” قائلاً: “يا مارق عن جد انتوا الإرهاب بحد ذاتو، قال عرين قال، كتير عليك مزبلة الحرس ياحثالة”.
وأضاف “مازن المالت”: “سمعو يا زبالة الحرس ويا حثالة الحرس، الحكي موجه يلي عم يحكي على أشرف وأنزه ضابط عرفتو بهالأزمه، المقدم صباطو أشرف منكن ومن عيلتكن، روحو حررو 50 ضيعه بريف حماه الشمالي بعدين تعالو أحكو”.
وقال “إيهاب الحمصي” في تعليقه: “ما في داعي تتفهمن وتنزل عن ضابط هيك شي، ومو شاطر غير الحرس الحرس، ما ضل غير تقلي غزوة بدر كان الرسول تحت قيادة الحرس، ضب حالك”.

تعليقات فيسبوك
Previous post

عسكري أسير: هكذا غدر بنا الضباط في حرستا (فيديو)

Next post

رندة تقي الدين: ترامب والعقوبات على إيران