Home»ثقافة وفن»اليونيسكو تعترف بأهمية الأوراق الأسرية لشكسبير

اليونيسكو تعترف بأهمية الأوراق الأسرية لشكسبير

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – هاف بوست

إيميليا بسانيو، الشاعرة التي نُشرت لها أعمال خلال فترة حياتها، وعشيقة هنري كاري، ابن العم الأول للملكة إليزابيث الأولى، هي التي كتبت الأعمال العظيمة لويليام شكسبير؛ من شعر ومسرحيات وروايات.

في الواقع، الأمر ليس كذلك، إنما يعتقد بعض الأكاديميين أنَّ هذه “السيدة السمراء”، التي وُلدت لعائلةٍ يهودية من أصولٍ تعود إلى مدينة البندقية وتزوجت بموسيقيٍّ إيطاليٍّ، هي من ألهمت قريحة شكسبير الشعرية لكتابة أعماله.

في حين ذهب البعض إلى ما هو أبعد من ذلك، مقترحين أنَّها ربما قامت بتأليف بعض أعماله بنفسها، بحسب صحيفة Telegraph البريطانية.

وقال الكاتب البريطاني جون هدسون سابقاً، إن إيميليا خلال فترة المراهقة، بدأت بالاهتمام بالمسرح البريطاني والتحقت بشركة “رجال لورد تشامبرلين” للتمثيل.

ووفقاً لتحليل هدسون، فإن إيميليا كانت في موقع جيد يسهل عليها صقل مهاراتها المعرفية، خصوصاً أنها كانت على علاقة بالكاتب المسرحي كريستوفر مارلو، وأصبحت حاملاً منه قبل أن يتوفى عام 1645، نقلاً صحيفة الأهرام.

بعيداً عن أعماله الأدبية، اعتُرِف بالأهمية الثقافية الدولية لمجموعةٍ من الوثائق المُتعلِّقة بحياة الشاعر والمؤلِّف الإنكليزي الراحل.

وأُدرِجَت الوثائق، البالغ عددها 90 وثيقة، والمُتعلِّقة بمعموديته ودفنه وبعض شؤونه الأسرية وسجِّلات ممتلكاته وإجراءات قانونية وتعاملات مالية، وتتضمَّن توقيعات نادرة بخط يده، في سجل ذاكرة العالم باليونيسكو، بحسب صحيفة The Guardian البريطانية.

ويَمنح هذا التكريم للأوراق قيمةً ثقافية كالتي تحظى بها الأهرام بين المباني التراثية.

وبذلك، تنضم الوثائق إلى مصاف الأعمال الثقافية العظيمة في السجل: مثل طبعة غوتنبرغ من الكتاب المقدس، والوثيقة العظمى، ونسيج بايو، وفيلمي The Battle of the Somme وThe Wizard of Oz.

رُشِّحت هذه الوثائق للانضمام إلى السجل من جانب جمعية Shakespeare Birthplace Trust بالتعاون مع الأرشيف الوطني، وهيئة السجلات والآثار في ورسسترشاير، وكلية شعارات النبالة، والمكتبة البريطانية، وهيئة محفوظات لندن بالمملكة المتحدة، ومكتبة فولغر شكسبير في الولايات المتحدة، التي تحتفظ كلٌّ منها بجزءٍ من الوثائق.

وقالت إيمي هيرست أمينة سجِّل المجموعات في جمعية Shakespeare Birthplace Trust، الواقعة في بلدة ستراتفورد أبون آفون الإنكليزية: “يُقدِّم الأثر الوثائقي الذي تركه شكسبير سرداً ثرياً عن حياته، ويعطي رؤية فريدة لظروفه الشخصية وكيفية تأثيرها على أعماله الإبداعية”.

تعليقات فيسبوك
Previous post

خارجية النظام تردّ على أمريكا بشأن بقاء قواتها في سوريا

Next post

هل سيدفع كأس العالم في روسيا فاتورة هزيمة داعش في سوريا؟