Home»دولي»الأمم المتحدة: تهجير أهالي أحياء حلب الشرقية “جريمة حرب”

الأمم المتحدة: تهجير أهالي أحياء حلب الشرقية “جريمة حرب”

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصد

قالت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، والتابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إن عملية تهجير النظام للمدنيين ومقاتلي الفصائل العسكرية من الأحياء الشرقية لمدينة حلب “جريمة حرب”.

وجاءت تأكيدات اللجنة على جرائم نظام الأسد في مؤتمر صحفي ضم رئيس اللجنة ومحققين دوليين، عقدته في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، وأوضحت إن نظام الأسد استخدام السلاح الكيماوي لاستعادة أحياء مدينة حلب الشرقية، بينما لا تمتلك أدلة حول استخدام روسيا لغاز الكلور في سوريا، كما أنها لم تتأكد “حتى الآن” من استخدام القنابل العنقودية من قبل روسيا أو النظام، واتهمت قوات النظام بقصف قافلة مساعدات إغاثية في حلب بشكل متعمد.

وكانت تعرضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، في أيلول العام 2016، لقصفٍ جوي من النظام وروسيا، ما أسفر عن احتراق أكثر من عشر شاحنات ومقتل العديد من المدنيين، على طريق “أورم الكبرى – كفرناها” بحلب.

وأكدت اللجنة في مؤتمرها، أن المسؤولين عما حدث في حلب “سيقفون يوماً ما أمام العدالة”، كما لفتت إلى أنها “لا تستطيع اتهام أي طرف أو دولة بارتكاب جرائم حرب دون وجود أدلة”.

كذلك اتهمت اللجنة “الأطراف السورية” باستخدام مدنيين دروعاً بشرية في حلب، في حين نفت أن يكون هناك أي طرف يمارس “ضغوطاً سياسية” ضدها.

جدير بالذكر، أن الميليشيات الإيرانية وميليشيات نظام الأسد سيطرت في 22 كانو الثاني على أحياء حلب الشرقية، إثر اتباعها سياسة الأرض المحرقة ضد المحاصرين في المدينة، والتي أفضت لاتفاق يقتضي بتهجير المقاتلين والمدنيين.

تعليقات فيسبوك
Previous post

إيران تستجدي ترامب: لنتفاوض سرا في إسطنبول

Next post

الكتاب السوري حاضراً في معرض استانبول الدولي