Posts In Category

مقالات رأي

علي الأمين – العرب مرحلة جديدة افتتحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الغاضب من سلفه باراك أوباما والساعي إلى تقويض ما أمكنه من اتفاقيات أبرمها الأخير وإدارته مع إيران. لم يستطع الرئيس الأميركي الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، ولم يبرمه أيضا وأعاده إلى الكونغرس في خطوة تعكس انزعاجا شخصيا حيال هذه الاتفاقية وتفلت من الضغوط الداخلية الداعية إلى توقيعها، وفي جانب آخر دعوة غير مباشرة إلى الكونغرس للمبادرة من أجل …

غازي دحمان – الحياة باتت معركة إعادة الإعمار في سورية آخر المعارك الكبرى المنتظرة في الصراع السوري المعقّد، وهي المعركة التي تتكثّف فيها رهانات الأطراف المختلفة، وتشكّل الاختبار الحقيقي لإراداتهم السياسية ورؤاهم الجيوسياسية بعد أن جرى توضيب عناصر الصراع الأخرى بطرق مختلفة، تفاوضية وتهادنية، بما يتناسب ومقاربة الأطراف الفاعلة ميدانياً، روسيا، وإيران بدرجة أقل. في مقابل ذلك، تنازل الغرب والعرب عن متابعة تفاصيل الصراع وطرق تسويته وعملية إخراجه النهائية، وفضلوا …

علي العائد – العرب اللندنية آخر الأخبار المتداولة عن الرقة في الآونة القريبة الماضية ليست متناقضة فقط حسب مصادرها وحسب أهواء المصرحين بها، بل تفوح منها رائحة الكذب خاصة لجهة أسماء الأحياء التي يسيطر عليها داعش، ونسب سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الأحياء “المحررة”، مرة على اللسان الأميركي، ومرة على لسان الناطق الإعلامي باسم “قسد”. المؤكد هو وجود ما يمكن تدميره في الرقة، فنسبة الدمار لم تصل بعدُ إلى مئة …

ثائر الزعزوع- أرشيف بناة المستقبل ع7 / 4-2014 ربيع العام 2011 وتحديداً في بداية شهر أيار مايو بث تلفزيون الدنيا التابع للمنظومة الإعلامية للنظام مقاطع فيديو قال إنها من حي البياضة في حمص لمجموعة من المتظاهرين يحملون علمين اثنين الأول هو علم تنظيم القاعدة والثاني كان العلم الإسرائيلي، وعلى الرغم من رداءة الصورة في ذلك المقطع إلا أن الدنيا وأخواتها من إعلام النظام أعادوا مراراً وتكراراً عرض ذلك المقطع المفبرك، …

حازم صاغية – الحياة ما يحصل في النمسا يفوق في أهميّته حجم البلد (10 ملايين نسمة، 84 ألف كلم2). بعضه يتعلّق بالتاريخ وبعضه بالواقع الراهن. فالنمسا كانت اتّحدت بطوعها مع ألمانيا النازيّة في «أنخيلوس» 1938. لكنْ بعد الحرب العالميّة الثانية، وبسبب مراعاة القوّتين العظميين إياها، سمتها الأمم المتّحدة «ضحيّة هتلر الأولى». هذا كان كذباً، لأنّ النمسا كانت شريكة هتلر الأولى. النوم على الكذب حال دون مراجعة التاريخ النمساويّ ونقده الصارم …

إياد الجعفري – المدن هل نستطيع القول بأن قادة هيئة تحرير الشام أنصتوا لصوت العقل، وقرروا بالفعل، تجنيب إدلب وسكانها، مصائر مشؤومة، كانت مرجحة؟، ربما من المبكر الجزم بذلك. لكن المؤشرات الأولية توحي بأن قادة الهيئة أدركوا، بعد محاولة متسرعة لخلط الأوراق، أن الخيارات المتبقية كلها مُرّة، فاختاروا أقلها مرارةً، في ما يبدو. في الأسابيع الأخيرة، قامت هيئة تحرير الشام بمحاولة جديدة، لكنها اكتشفت، مرة أخرى، أنها عاجزة عن التأثير …

سميرة المسالمة- العربي الجديد يلفظ الصراع المسلح بين النظام السوري والمعارضة أنفاسه الأخيرة، على ما يظهر، بينما تلوّن روسيا، التي باتت تتحكم بالأوضاع السورية، خريطة سورية الجديدة بعلم تركيا الذي بات ينتصب وسط منطقة خفض التصعيد أخيراً في إدلب، وترسم من خلال ذلك ملامح المرحلة المقبلة، وربما النهائية، لمسار مفاوضات أستانة، قبل المضي في الالتفات إلى تحضيرات المعارضة السياسية (“الهيئة العليا للتفاوض” وضمناً “الائتلاف”)، التي تتهيأ لخلع كل لاءاتها، أو …

عبد الوهاب بدرخان- الاتحاد هذه هي إذاً استراتيجية ترامب، وقد صيغت بمساهمة منسقّة بين البيت الأبيض والبنتاجون والخارجية، بعنوان واضح: المواجهة الشاملة مع إيران. لم يقترب أي من الرئيسين اللذين سبقاه إلى هذا الحدّ من إبراز التورّط الإيراني في الإرهاب، بل كانا يكتفيان بالإشارة إليه من قبيل تحذير إيران، وكانت الذريعة أنه عندما تعلن أميركا رسمياً أن بلداً ما يتبنّى الإرهاب ويدبّر عمليات يُقتَل فيها أميركيون فلا بّد أن تردّ، …

خير الله خير الله – العرب اللندنية أهمّ ما في خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني انه يعالج موضوع إيران ككل ويضع الملف النووي في إطاره الصحيح. إنّه إطار السلوك الإيراني على الصعيديْن الدولي والإقليمي. لا يختزل الملف النووي، بأيّ شكل، مشكلة حقيقية اسمها النظام في إيران ما بعد سقوط الشاه. أي إيران التي تستثمر في كل ما من شأنه زرع حال من عدم …

جورج سمعان – الحياة غسل الرئيس دونالد ترامب يديه من الاتفاق النووي. لم يعلن انسحاب بلاده من هذا العقد الدولي. ولم يضع «الحرس الثوري» على لائحة الإرهاب. اكتفى بالدعوة إلى فرض عقوبات عليه. رمى بالمسؤولية على كاهل الكونغرس، وعلى الحلفاء أيضاً المعنيين بالاتفاق. نجح رجال إدارته في الخارجية والدفاع في كبح جموحه. والواقع أن العالم لم يكن يحتاج إلى كل هذا الضجيج والتحذير من حرب ضروس. فلا الرئيس الأميركي كان …