Home»جولة الصحافة»صحيفة: الإسرائيليون يعتبرون روسيا «صاحبة البيت الشامي»

صحيفة: الإسرائيليون يعتبرون روسيا «صاحبة البيت الشامي»

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – الحياة اللندنية

الهدوء الذي يسود الحدود السورية – الإسرائيلية، منذ اكثر من أسبوعين، ينبغي ان لا يخدع أحداً. فالتقديرات في إسرائيل أنه موقت، ولن يكون مفاجئاً أن ينفجر بسرعة. فلا ينسى أحد أنه يأتي بعد القصف والغارات الإسرائيلية المتواصلة على مدار أيام ضد أهداف سورية، ولأن سورية لم ترد جاء الهدوء. فسورية غير معنية بحرب مع إسرائيل ولكنها، وفق تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية، تسعى إلى تعزيز وجود الجيش. وهذا سبب رئيسي للهدوء الذي يسود المنطقة. ولكن الثقة التي بدأ يشعر بها النظام، بعد هزيمة «داعش» والتدخل الروسي، قد تجعله يرد على إسرائيل فتشتعل المنطقة.

الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بحثت مختلف السيناريوات المتوقعة لوضعية سورية، عموماً، وفي المنطقة الحدودية المحاذية لها، في شكل خاص، بعد أي اتفاق يوقّع حول مستقبل سورية. لكنها حالياً تبحث في واحد من أبرز وأخطر المتغيرات التي، وفق تقاريرها، باتت ملحوظة في أقرب نقطة من حدودها مع سورية. فالجيش السوري، يستعد، وفق هذه التقارير، لتوسيع المنطقة الواقعة تحت سيطرته أيضاً في الجنوب، بالقرب من حدود فصل القوات في الجولان المحتل. وهو حتى هذه المرحلة، يحقق نجاحات كبيرة بدعم من الغارات الجوية الروسية ومقاتلي «حزب الله» ومن جهة، «بعثت بها إيران لدعم المخطط السوري» هذا، والذي مع إنجازه تفرض تغييرات على الأرض، تشكل، عملياً، رداً على المطالب الإسرائيلية حول التسوية المستقبلية في سورية في كل ما يتعلق بالوجود الإيراني وترسيخه والمنطقة العازلة المنزوعة السلاح التي تطالب بها.

وفق إسرائيل، فإن الخطوة الأولى لتنفيذ خطة الأسد هذه، بدأت منذ إعلان استعادة حلب في كانون الأول(ديسمبر) الماضي، ومن ثم دير الزور والرقة من «داعش»، وهي مرحلة ساهمت في الانتقال السريع الى المناطق التي يجري التوسع بها اليوم، على ان تكون المرحلة المقبلة هي المنطقة الأقرب من الحدود الإسرائيلية، وبمحاذاتها، وهو ما يجعل إسرائيل تتدخل وتحاول تحقيق بعض من مطالبها الأمنية وربما بعض مطالبها السياسية في توزيع الغنائم.

توقعات الأجهزة الأمنية للسيناريو الذي سيتشكل على الأرض خلال الفترة القريبة، هو شن هجوم من الجيش السوري والعناصر المقاتلة معه على المعارضة. بداية عند الحدود السورية اللبنانية، على الأطراف الشمالية لجبل الشيخ السوري. ومن ثم، إذا نجحت الخطة السورية، يضيف التقرير الإسرائيلي، قد يحاول الجيش السوري التقدم جنوباً على طول الحدود الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، من أجل طرد المعارضين منها.

المساعدات الإنسانية لم تجد نفعاً

على مدار السنتين الأخيرين بذلت إسرائيل جهوداً كبيرة لكسب أكبر عدد من السوريين في البلدات القائمة على طول حدودها، تحت لافتة «المساعدات الإنسانية». فأقامت لتحقيق هدفها، وحدة خاصة ومستشفى متنقلاً ورصدت الملايين لتقديم الدعم المادي والعلاجي، عبر نقل المصابين إلى المستشفيات الإسرائيلية للعلاج، ومدتهم بالاحتياجات اليومية من الأغذية والملابس. ولم يخف الإسرائيليون رغبتهم في تقريب الكثيرين من السوريين سكان هذه البلدات، على أمل بأن تتحول إلى منطقة عازلة على شاكلة ما فعلته إسرائيل في الجنوب اللبناني في السبعينات، حتى انسحابها عام 2000. وقد جرى الحديث في مرحلة ما حتى عن تشكيل «جيش سورية الجنوبي»، على نمط جيش سعد حداد ثم جيش أنطوان لحد.

هذه الجهود تلخص اليوم في إسرائيل، بالفشل. فالخطة التي تحدثت عنها حول توسيع الجيش السوري منطقة سيطرته وتمركزه في المنطقة الحدودية يخلط هذه الحسابات ويجعل المخطط فاشلاً بكل ما تعنيه الكلمة، وهو ما استدعى أمنيين سابقين وخبراء إلى دعوة متخذي القرار في إسرائيل إلى العمل على تغيير خطتهم وسياستهم تجاه سورية.

في هذا الجانب نشرت صحيفة «هارتس» تقريراً حول التوقعات الإسرائيلية لمستقبل المنطقة الحدودية مشيرة فيه إلى أنه «في العام الماضي، ساد الاستقرار النسبي على الجانب السوري من الحدود مع إسرائيل، في مرتفعات الجولان. في الجزء الشمالي من البلاد، استعاد النظام السيطرة على مواقع على جبل الشيخ السوري وفي مدينة القنيطرة الجديدة. وكان هناك جيبان متاخمان للمنطقة الواقعة تحت سيطرته: الجيب الأول درزي – قرية حضر- التي كانت تسيطر عليها ميليشيات محلية كانت على اتصال مع النظام، والثاني سني، في القرى القريبة من الحدود اللبنانية. في الجزء الأوسط من الحدود، سيطرت جماعات المتمردين، من القنيطرة القديمة وحتى الجنوب. في هذه المنطقة كانت توجد في الأساس، الميليشيات السنية المحلية.

وأضافت أنه في عمق المنطقة، التي تبعد مسافة ما عن الحدود مع إسرائيل، تعمل المنظمات المتطرفة المنتسبة إلى تنظيم «القاعدة»، وعلى رأسها «جبهة فتح الشام» (جبهة النصرة سابقاً). وفي الجيب الجنوبي المتاخم للمثلث الحدودي مع الأردن وإسرائيل، يسيطر فرع محلي لتنظيم «داعش»، يدعى «جيش خالد بن الوليد». وهناك تداعيات أخرى بالقرب من الحدود، للهزيمة التي مني بها «داعش»، وتضيف الصحيفة: «التنظيم يخوض، اليوم، صراعات مع المنظمات المتمردة الأخرى في شمال وشرق الجيب الجنوبي، وفي الآونة الأخيرة يكاد لا يكون ضالعاً في شكل مباشر في القتال ضد النظام. وقد وصل أخيراً إلى الجيب الجنوبي الذي يسيطر عليه «داعش» بالقرب من الحدود مع الأردن، بضع مئات من المقاتلين، الذين هربوا من المناطق التي فقدها التنظيم. ويسود التقدير بأن هناك نحو 1000 متمرد مسلح ينشطون في إطار تنظيم «داعش» المحلي.

وفي القطاع الأوسط من الحدود مع إسرائيل أيضاً، يزداد وجود تنظيم متطرف، هو فرع لتنظيم «القاعدة»، ويتلقى تعزيزات من المقاتلين الذين فروا من مناطق القتال في الجزء الشرقي من الدولة. في العام الماضي، وعلى خلفية نجاحات نظام الأسد في القتال وتزايد مشاركة الميليشيات الشيعية والحرس الثوري الإيراني في القتال، تضيف الصحيفة أن القيادات السياسية والأمنية باتت تحذر من نفوذ إيران في سورية، لا سيما قربها من الحدود في الجولان. ولكن الوضع الآن مختلف بعض الشيء. أولاً، يمكن لتجمع المتمردين المتطرفين الذين تعتبر أيديولوجيتهم التنظيمية معادية جداً لإسرائيل، أن يخلق إمكانات للإرهاب بالقرب من الحدود. ثانياً، يطرح السؤال عما إذا كان منح المزيد من المساعدات الإنسانية للميليشيات المحلية السنية، لن يضع إسرائيل على مسار تصادم مباشر مع الأسد والإيرانيين، الذين يتمتعون بفرص جيدة في المواجهة مع المتمردين».

إزاء هذه الوضعية بحث الجهازان الأمني والسياسي في إسرائيل احتمالات عدة وفي مركزها في حال سيطر الجيش السوري على المنطقة الحدودية، فإن الإيرانيين والميليشيات المرتبطة بهم سيتبعون الجيش السوري. وفي رأي إسرائيلي آخر فإن سيطرة الجيش السوري يمكن أن تحقق استقراراً على الحدود، وتساهم في إبعاد التنظيمات التابعة للقاعدة، وبخاصة «داعش». وفي كل هذه الحالات ستجد إسرائيل نفسها مضطرة للحذر الشديد وإعادة النظر في سياستها ومواقفها تجاه سورية. وهو توجه قد ينسف المطالب الإسرائيلية والشروط التي وضعتها في حال تم الاتفاق حول مستقبل سورية.

السنوات الثلاث ونصف السنة الأخيرة، التي حقق فيها تنظيم «داعش» إنجازات كبيرة، نشأ فيها وفق إسرائيل، التحالف بين روسيا والولايات المتحدة، فلم يكن القاسم المشترك بينهما هو إنقاذ الشعب السوري أو بقاء الأسد، وإنما محاربة «داعش». فالولايات المتحدة قلّصت وجودها في سورية إلى حد الاختفاء تماماً من الساحة السورية فيما روسيا أصبحت صاحبة البيت الشامي، وفق تعبير الإسرائيليين.

وفي التقويم الإسرائيلي للدور الروسي فإن الحرب على الإرهاب في سورية خدمت روسيا في شكل كبير، إذ إنها أصبحت صاحبة البيت في سورية. ولم تكن في حاجة إلى أعذار، فالحرب التي أدارتها ضد «داعش» كانت ثانوية وأحياناً هامشية مقارنة بالتحالف الغربي، ولكن الحرب على الإرهاب خدمتها في شكل جيد.

وبما أن إسرائيل لا تريد الدخول في صدام مع روسيا، فإنها تجد في الانسحاب الروسي المقرر فرصة لأخذ دور تحسم فيه موقفها لمصلحة صفقة تبتعد بموجبها إيران عن المنطقة. والسؤال هو إن كان النظام معنياً بمثل هذه الصفقة أو قادراً على تنفيذها في الوقت الذي يتمدد ويتعزز النفوذ الإيراني.

Previous post

تركيا تنشر مضادات طيران على مشارف عفرين

Next post

تركيا تتيح طلبات تعديل الشهادات الجامعية عبر الانترنت