Home»غير مصنف»د. رياض نعسان آغا: ما يحصل في إدلب يمثّل سقوطاً لما حدث في أستانا

د. رياض نعسان آغا: ما يحصل في إدلب يمثّل سقوطاً لما حدث في أستانا

0
Shares
Pinterest Google+

رزق العبي – الفيحاء نت 

حمّل د. رياض نعسان آغا، وزير الثقافة السوري السابق، المجتمع الدولي مسؤولية ما آلت إليه الأمور في سوريا، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي لم يبذل ما بوسعه في سبيل التعملية السياسية، معتبراً أنها الحلّ الوحيد لوقف نزيف الدم في البلادز.

وأضاف د. رياض، في لقاء عبر قناة “الحدث” مساء أمس الجمعة، “ما يحصل في إدلب هو أول سقوط لما حدث في أستانا، على اعتبار إدلب منطقة خفض تصعيد، واليوم إدلب فيها أكثر من 3 ملايين سوري، وهم أصبحوا عبأ دولياً كبيراً”.

ورأى د. رياض، أن هناك خلاف بين روسيا وإيران وأيضاً نوع من الاضطراب في العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا، على اعتبار الأخيرة هي الضامن للفصائل، ولكن يبدو أن قضم المناطق التي كانت بيد الثوار، يستمر، وهو مايحصل في أرياف حلب وإدلب وحماة، لإعطاء النظام الفرصة للسيطرة على مساحات شاسعة، ليذهب الجميع إلى سوتشي بدون شيء يفاوضون عليه.

وندّد وزير الثقافة السابق، عبر برنامج (حدث اليوم)، بالمجازر الروسية في إدلب، في إشارة منه إلى المجزرة التي حدثت في شارع الـ 30 بمدينة إدلب، والتي راح ضحيتها نساء وأطفال.

وأضاف: “أردت أن أفتح نقاشاً أمام السوريين جميعاً، بخصوص دستور 2012، الذي هو بالأساس مفصّل على مقاس (بشار الأسد) وتعاملت في مقالي الأخير، بحيادية مطلقة، جميع بنود الدستور، لا يختلف عليها السوريون، إنما الخلاف فقط على بند صلاحيات الرئيس، وهنا لا يجوز لرئيس أن يصدر دستوراً فيه مصالح خاصة للرئيس، وأنا دعوت في جريدة الاتحاد إلى تعديل بعض مواد الدستور، كأن لا يحقّ للرئيس الترشح لولاية ثانية، ويجب أن أقول أن هدفي من هذا إبعاد الروس عن صياغة دستور لسوريا، والذي يؤدي إلى تفكيك سوريا، لطوائف، ومناطق، وحكومات صغيرة، تمهّد لصراعات لمئة عام”.

 

اقرأ أيضاً: د. رياض نعسان آغا: حوار حول الدستور السوري

 

Previous post

نداء الدندشي: هذا يكفي ولكن…

Next post

الطب في مناطق النظام.. أجور مرتفعة ورقابة غائبة