Home»عربي و دولي»تركيا تنفي إطلاق حرس حدودها النار على السوريين النازحين

تركيا تنفي إطلاق حرس حدودها النار على السوريين النازحين

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – متابعات

نفى مسؤول كبير في الحكومة التركية صحة تقرير صدر أمس السبت عن منظمة “هيومان رايتس ووتش” عن استخدام القوة المميتة من قبل تركيا ضد السوريين النازحين عبر حدودها.

وقال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي طيب إردوغان للصحفيين إن الجنود الأتراك مهمتهم حماية هؤلاء الناس مشيرا إلى أن أنقرة تنتهج ”سياسة الباب المفتوح“ منذ بدء الحرب الأهلية السورية عام 2011.

وكرر القول إن تركيا تستضيف 3.5 مليون من اللاجئين الفارين من الحرب السورية منذ عام 2011.

وانتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، #تركيا لاستخدامها “القوة المميتة” ضد النازحين السوريين الذين يحاولون العبور إلى أراضيها، ودعت #أنقرة إلى وقف إعادتهم “قسرياً” وفتح الحدود أمامهم.

وقالت المنظمة ان رصاص حرس الحدود الأتراك تسبب خلال الأشهر الأخيرة بمقتل عشرة أشخاص.

وجاء في بيان “هيومن رايتس ووتش” أن “حرس الحدود التركية المغلقة مع سوريا يطلقون النار عشوائياً ويعيدون بشكل جماعي طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا”.

ونقل البيان عن نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش لما فقيه قولها إن “السوريين الهاربين إلى الحدود التركية بحثاً عن الأمان واللجوء يُجبرون على العودة مرة أخرى بالرصاص وإساءة المعاملة”.

ونقلت المنظمة عن لاجئين نجحوا بالعبور إلى تركيا بين أيار/مايو وكانون الأول/ديسمبر 2017 قولهم إن حرس الحدود الأتراك أطلقوا النار عليهم وأنهم تعرضوا للضرب والاحتجاز والحرمان من المساعدة الطبية.

وأفاد 13 شخصاً أن نيران حرس الحدود أسفرت “عن مقتل عشرة أشخاص، بينهم طفل”.

ووصف الذين قوبلوا رحلاتهم عبر الحدود إلى تركيا بأنها شاقة وخطيرة. بصرف النظر عن خطر إطلاق النار عليهم من قبل حراس الحدود، ووصفوا التضاريس المزروعة بالألغام الأرضية، المرتفعات الحادة، والمسارات الضيقة على طول الوديان.

وقال الشهود إنهم دفعوا للمهربين ما بين 300 و8 آلاف دولار للشخص الواحد للوصول إلى تركيا، وفي كثير من الحالات استنفذوا مواردهم.

وقالت المنظمة إنه في حين يحق لتركيا تأمين حدودها مع سوريا، فإنه يتعين عليها احترام مبدأ عدم الإعادة القسرية الذي يحظر رفض طالبي اللجوء على الحدود عندما يعرضهم ذلك لخطر الاضطهاد، التعذيب، وتهديد الحياة والحرية.

وزادت “على تركيا أيضا أن تحترم الحق في الحياة والسلامة البدنية، بما فيه الحظر المطلق لإخضاع أي شخص لمعاملة لا إنسانية ومهينة.”

Previous post

الإمارات تدشن أول قمر صناعي عربي الصنع (فيديو)

Next post

مصادر موالية تؤكد توقف حملة النظام في إدلب