Home»عربي وإقليمي»مسؤول إيراني: بشار الأسد كان سيغادر لولا تدخل حسين همداني

مسؤول إيراني: بشار الأسد كان سيغادر لولا تدخل حسين همداني

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصد

كشف عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني علي آقا محمدي، عن نية رئيس النظام السوري بشار الأسد ترك منصب الرئاسة في بداية الثورة “لولا التدخل العسكري الإيراني في سوريا”.

وقال آقا محمدي في لقاء خاص مع وكالة مهر الإيرانية: “عندما عاد اللواء حسين همداني من سوريا إلى #إيران، قال (للقيادة الإيرانية) إنه عندما وصل إلى سوريا، كان بشار الأسد وصل إلى استنتاج وقناعة تامة بمغادرة القصر الجمهوري والسلطة، وكانت قوات المعارضة حينها تحاصر قصر الأسد”.

وكان الجنرال همداني لقي مصرعه في سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2015، حين أعلنت #طهران مقتله “أثناء تأديته مهامه الاستشارية في مدينة #حلب بسوريا”.

وحول ما دار من حديث بين همداني وبشار الأسد، قال آقا محمدي إن همداني أوصاه “بألّا يكون قلقا أبدا، وفي حال سماحه بتوزيع 10 آلاف قطعة سلاح على الشعب، وتنظيمهم، فسيتم القضاء على الخطر”.

وشرح محمدي دور الحرس الثوري الإيراني في بقاء بشار الأسد في السلطة، وقال إن “اللواء همداني حشد 80 ألف عنصر سوري لدعم الأسد، ودخل حزب الله اللبناني على الخط، وبعدها أصبح الجيش أقوى من السابق، لهذا نرى اليوم أن الجيش السوري استطاع إسقاط مقاتلة إسرائيلية”.

وربط القيادي الإيراني الأحداث التي تشهدها المنطقة بـ”ظهور المهدي”، وقال إن “أعداء إيران يخططون لإسقاط النظام الإيراني قبل ظهور المهدي”.

ولفت إلى أن “كل ما يحدث في المنطقة هو أن أعداءنا وصلوا إلى استنتاج مفاده أن الشيعة يعتقدون بأن الإمام المهدي سيظهر وسيقضي عليهم، وبالتالي يسعون إلى تدمير إيران”.

وحسين همداني هو مسؤول عسكري إيراني كبير، من مؤسسي قوات الحرس الثوري الإيراني، وقائد “فيلق محمد رسول الله” فيه، وبرر تواجده -بوصفه عميدا- في سوريا بتقديم الاستشارة العسكرية للنظام في إطار مكافحة الجماعات “الإرهابية”.

وصرح همداني بنفسه عام 2014 بأن بشار الأسد يقاتل نيابة عن إيران، والأخيرة تقاتل للدفاع عنه، وقال يومها -حسب وكالة أنباء فارس- نحن مستعدون “لإرسال 130 ألفا من عناصر قوات التعبئة (الباسيج) إلى سوريا لتشكيل حزب الله سوريا”.

Previous post

أنباء عن وفاة خامنئي... صحف إيرانية تنعاه ثم تعتذر

Next post

خطوة نحو تحقيقها... المؤتمر السوري للعدالة يختتم فعالياته في إسطنبول