Home»التغريبة السورية»شقيق الزوج المقتول يروي تفاصيل جريمة قتل نسرين التي هزت إسطنبول

شقيق الزوج المقتول يروي تفاصيل جريمة قتل نسرين التي هزت إسطنبول

0
Shares
Pinterest Google+

 الفيحاء نت – رصد

بعد يومين من اختفاء رجل لبناني وزوجته في إسطنبول بتركيا، كانت الصدمة عندما عثرت الشرطة على جثتيهما، ليل الثلاثاء 13 فبراير/شباط 2018، وعليهما علامات تعذيب واضحة، حتى إنه أشير إلى أن الزوجة السورية، البالغة من العمر 40 عاماً، قتلت خنقاً.

وعلى الرغم من أن الشرطة لم تصدر تقريرها بعد، فإن إشاعات كثيرة طالت قضية القتل الغامضة؛ الأمر الذي دفع باسم، شقيق اللبناني، للتحدث للإعلام، حيث نفى من خلال حديثه اختطاف ابنة الزوجة السورية، قائلاً: “الطفلة، وهي ابنة الزوج السابق لنسرين كريدي زوجة أخي، كانت بالمنزل، وهي الآن في أحد دُور الرعاية بإسطنبول”.

الحادثة، بحسب تصريحات باسم التي نقلتها “هاف بوست عربي” حصلت ليل الأحد 11 فبراير/شباط 2018، حيث أجرى آخر مكالمة مع أخيه ثم اختفى هو وزوجته، تاركَين الطفلة وحيدةً في المنزل، الأمر الذي أقلقه ودفعه إلى التواصل مع المستشفيات وأقسام الشرطة، “لكن لم يصلني أي خبر عنهما”.

في صباح الخميس 15 فبراير/شباط 2018، فوجئ باسم بانتشار خبر العثور على جثتي سيدة سورية حامل وزوجها، وكان أول ما خطر على باله التوجه إلى مركز الشرطة؛ ليعرف إن كانت الجثتان تعودان إلى أخيه وزوجته المختفيَين منذ أيام.

صُدم باسم بالحقيقة، إذ فقد شقيقه الوحيد الذي كان آخر ما أخبره به والفرحة لا تسعه: “ستصبح عمّاً بعد 8 أشهر، نسرين حامل”.

وأشار باسم إلى أن تقرير الطب الشرعي لم يصدر إلى الآن، وأن أسباب القتل لم تُكشف بعدُ، وأن كل ما يُكتب على وسائل الإعلام لا صحة له.

وكان محمد، (40 عاماً)، يعمل مع زوجته في العقارات ويمتلكان شركة عقارية اسمها “MMG GROUP”.

وما زالت التحقيقات جارية في القضية، فقد تم اعتقال 6 مشتبه فيهم حتى الآن، بحسب ما ذكرته صحيفة “حرييت” التركية.

وتشير أصابع الاتهام الأولى إلى سوريَّين اثنين يعملان لدى المجني عليهما في مكتب العقارات، ولكنهما ينفيان التهمة الموجهة إليهما، ليتوقف على فحص الـDNA إثبات الاتهامات أو نفيها.

وفي مساء يوم 13 فبراير/شباط 2018، بمنطقة أرنافوت كوي بمدينة إسطنبول التركية، عثرت الشرطة على جثة امرأة سورية وإلى جانبها زوجها اللبناني الأصل.

وبعد البحث عن هوية الجثتين، تبين أن الزوجة السورية هي نسرين كريدي، التي كانت حاملاً منذ شهر ونصف الشهر وزوجها اللبناني الأصل هو محمد محمود بشير، ويبلغان من العمر 40 عاماً، ومن بلدة “بيت ليف” في قضاء بنت جبيل، بالجنوب اللبناني.

الزوجان يعملان في مجال العقارات، ومستواهم المادي جيد، وجرى العثور عليهما وعلى فميهما وأنفيهما لاصق، وظهرت عليهما علامات للتعذيب.

التحقيق الأوليّ قاد الشرطة إلى اعتقاد أن قاتلَيهما “سلبا ما لديهما من مال، ثم قاما بقتلهما”.

سورية مخنوقة بجانب جثة زوجها اللبناني على قارعة الطريق في اسطنبول

شائعات من نسج الخيال

وأضافت صحيفة النهار اللبنانية، حتى الساعة لا شيء مؤكداً كما قال باسم عن كيفية وقوع الجريمة ومن يقف خلفها وفيما ان كانا قتلا بالرصاص او خنقاً، لافتاً الى ان “كل ما يكتب ويقال على وسائل الاعلام اللبنانية والتركية مجرد شائعات من نسج خيال البعض”.

صدمة وصمت

وزارت الصحيفة منزل عائلة محمد في خندق الغميق، في الطبقة الخامسة من احد المباني حيث ترعرع محمد مع شقيقه وشقيقتين، الصمت كان يخيّم على المكان، في غرفة الجلوس اجتمع المعزون، شقيقته التي “بحّ” صوتها من شدة حزنها وبكائها على شقيقها قالت والصدمة بادية على عينيها “تعرّف محمد إلى نسرين منذ سنوات طوال، ارتبط بها قبل نحو سنة ونصف، سافراً الى تركيا وبدآ طريقهما هناك، وإذ بيد الغدر والاجرام تقطع عليهما الطريق وتخطفهما في جريمة نكراء، لا نعلم دوافعها الى الآن، لكن الأكيد ان ليس لأخي اعداء، فهو شاب هادئ ومسالم، كانت حياته طبيعية، ننتظر ان تتكشف الحقيقة، وان يتم توقيف المجرمين وان تنزل اشد العقوبات بهم، مع العلم انه وصلنا خبر ايقاف شخصين مشتبه فيهما”.

تواصلت عائلة بشير مع وزارة الخارجية والمغتربين التي تتابع القضية مع قنصل لبنان في تركيا. ولفت بشير الى “اننا ننتظر انتهاء التحقيقات وتسلم جثمان محمد كي ننقله الى لبنان ليوارى في الثرى، اما جثمان نسرين فسينقل الى سوريا لترقد في مثواها الاخير، فلأول مرّة بعد علاقة جميلة جمعت شقيقي بزوجته سيفترقان بجسديهما لا بروحيهما”.

 

Previous post

صندي تايمز: تفاصيل جديدة حول مقتل الروس بهجوم دير الزور

Next post

(داعش) في أحياء دمشق الجنوبية... هروبٌ مستمر وتحالف مع النظام