Home»محليات»السويداء: اعترافات ذراع وفيق ناصر تقود للكشف عن أكبر شبكة مخدرات

السويداء: اعترافات ذراع وفيق ناصر تقود للكشف عن أكبر شبكة مخدرات

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصد

قالت مصادر محلية في #السويداء، إن المساعد في فرع المخابرات العسكرية “عماد اسماعيل” أدلى باعترافات خطيرة حول تورط الفرع المذكور في تجارة المخدرات في محافظات الجنوب والتهريب خارج البلاد.

وكشفت شبكة (السويداء 24) التي يديرها ناشطون من المنطقة أن سلطات النظام أوقفت قبل نحو “إسماعيل” الذي اشتهر بكونه الذراع الأيمن للعميد وفيق ناصر، الرئيس الأسبق لفرع الأمن العسكري والمنقول مؤخراً إلى حماة، وذلك برفقة ثلاثة مساعدين آخرين من أزلام العميد المذكور.

واعترف المساعد “إسماعيل” بعد القبض عليه بإدارته لإحدى عصابات تهريب المخدرات بين السويداء ودرعا والأردن، بالاشتراك مع عدة اشخاص بينهم قادة فصائل مسلحة في المنطقة.

وتقود الاعترافات، التي تقول (السويداء 24) إنها حصلت عليها، إلى طريقة دخول المخدرات في المنطقة، حيث أشار إلى شخص من أبناء درعا ويقيم في السويداء، يتولى عملية إدخال المخدرات إلى محافظة السويداء، قادمة من #لبنان، لتتوزع عقب ذلك عبر شبكة للتهريب إلى محافظة درعا وبادية السويداء، والأردن، بالاشتراك مع مهربين من العشائر الأردنية ألقي القبض على اثنين منهم في قرية المغير جنوب السويداء قبل نحو شهر.

وتؤكد الاعترافات ما ذهبت تقارير إعلامية عديدة إلى كشفه من تورط ميليشيات (حزب الله) اللبناني في إغراق سوريا بالمخدرات، ومنها إلى دول الجوار.

ويقود المساعد “إسماعيل” من خلال المعلومات التي أدلى بها إلى الكشف عن كبار المتورطين في هذه شبكة تجارة المخدرات هذه، ومنهم “مجلي الكنيهر” الذي كان يقود مجموعة تابعة للأمن العسكري.

وقالت الشبكة الإعلامية إن المساعد “ماهر حيدر” الذي لا يزال على رأس عمله في المخابرات العسكرية، عمل لمدة قصيرة في شبكة المخدرات بالاشتراك مع المدعو “رافع أبوثليث” قبل أكثر من عام، لكن اكتشاف امره دفع العميد وفيق ناصر لنقله من السويداء عدة أشهر ثم إعادته، ليبدأ من العام الماضي بإدارة مليشيات الخطف في مدينة شهبا وبلدة عريقة وقرية مجادل ومدينة السويداء.

ومن ضمن الأسماء أيضا كل من المدعوين “حسين علي الوهبان” وشقيقه “ياسر” و”رافع عيد أبو ثليث” و”حسين عايد أبو ثليث” وابنه صافي و”ياسر رجا الدحبور الوهبان” والمدعو “عمار رافع أبو ثليث” والمدعو “حسن زغير”، هذه الأسماء من محافظة السويداء ومسؤولة بشكل مباشر عن نقل المخدرات بين درعا والسويداء والبادية.

وختمت (السويداء 24) تقريرها بالقول “قضايا خطيرة بدأت تنكشف منذ انتقال العميد وفيق ناصر إلى حماة الذي على ما يبدو لن يكون في دائرة المحاسبة رغم أنه المسؤول الأول عن الفرع، وملفات عديدة حصلت عليها السويداء 24 تثبت بشكل غير قابل للشك، أن حالة الانفلات الأمني التي تعم المحافظة تتحمل مسؤوليتها بالدرجة الأولى الجهات المختصة وفرع الأمن العسكري، وبالدرجة الثانية بعض الوجهاء والشخصيات السياسية والاجتماعية في المحافظة، والتي كانت من اول المؤيدين لتصرفات الفاسدين في أفرع المخابرات”.

Previous post

مفخخة تودي بحياة 4 مدنيين في القامشلي

Next post

مسؤولة كردية تنفي أي اتفاق بدخول النظام عفرين