Home»منوعات»لماذا تستفرد (بيم) بحصة الأسد من السوق التركية؟

لماذا تستفرد (بيم) بحصة الأسد من السوق التركية؟

1
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – متابعات

استولت سلسلة متاجر بيم (BIM – Birleşik Mağazalar) على نصيب الأسد في الأسواق التركية وذلك لتميزها بأسعارها المنخفضة والمناسبة لجميع الطبقات، كما تميزت متاجر بيم بارتفاع عدد فروعها حيث سجلت الأوسع انتشاراً في #تركيا لبيع المنتجات الغذائية.

وتأسست متاجر بيم عام 1995 وبدأت المتاجر نشاطها بـ 21 متجراً فقط والهدف الرئيس للشركة هو توفير المواد الاستهلاكية الأساسية للمستهلكين بأسعار مناسبة وبأعلى جودة ممكنة.

وأشار موقع (تركيا بالعربي) أن الشركة اتخذت شعاراً خاصاً بها يتم تداوله في كافة الفروع وهو “البيع بالتجزئة (المفرق) بسعر الجملة”.

وبلغ عدد فروع متاجر بيم عام 1997، 100 فرع وفي ذات العام أنشأ بيم أول علامة تجارية خاصة به “حليب الصداقة (Dost Süt)”.

وشهدت فروع متاجر بيم انتشاراً واسعاً ففي عام 2000 وصل عدد أفرع المتجر إلى 599 فرعًا، أما في عام 2005 فقد وصل عدد الأفرع إلى ألف و194 فرعًا، ليرتفع هذا الرقم إلى 3 آلاف و876 في عام 2013 في كافة أنحاء الجمهورية التركية، حتى وصل الآن إلى 4 آلاف و809 فروع.

وأشار المصدر أن نشاط سلسلة متاجر بيم لم يقتصر على تركيا فقط بل تعدى الحدود حيث قامت الشركة في عام 2009 بافتتاح عدة أفرع لها في مدينة الدار البيضاء في المغرب، ووصل عدد أفرعها إلى 223 فرعًا في عام 2014 في المغرب فقط.

في عام 2014 وسعت شركة بيم من أنشطتها ودخلت عالم مشغلات الهاتف المحمول ودخلت الشركة باسم (بيم سيل) بالتعاون مع شركة (Avea) التي اندمجت مؤخراً مع شركة “ترك تيليكوم”، ليصل عدد مشتركي (بيم سيل) إلى مليون مشترك.

واحتلت (بيم) المرتبة الأولى في سوق بيع الغذائيات بالتجزئة عقب وصول أرباحها عام 2011إلى 8 مليار ليرة تركية.

Previous post

(ب ي د) يجند طفلاً في كوباني متجاهلاً مناشدات عائلته

Next post

كتاب روسي يكشف آليات رسم السياسة الخارجية داخل الكرملين