Home»د.رياض نعسان آغا»د. رياض نعسان آغا: لا بديل عن الحل السياسي الذي وقعت عليه روسيا

د. رياض نعسان آغا: لا بديل عن الحل السياسي الذي وقعت عليه روسيا

1
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصد

قال الدكتور رياض نعسان آغا، إن النظام وروسيا وجهوا تهديداً صريحاً لمدينة #دوما بقصفها بالسلاح الكيماوي، حال لم يوافقوا على “اتفاقية الاستسلام”.

وأضاف في لقاء مع قناة (العربية) اليوم الاثنين، أن الأطراف التي وجهت هذا التهديد (روسيا والنظام) تحدوا “الله عز وجل” والولايات المتحدة، أن ينقذوا أهل المدينة من بطشهما.

واستدرك متسائلاً “وهل كان الشعب السوري يستند إلى أمريكا في ثورته؟”، مضيفاً “هم (أي النظام) الذين جاؤوا بروسيا والغرباء، هم الذين جاؤوا بإيران”.

وقال وزير الثقافة السوري السابق موجهاً تساؤلاته إلى “المعسكر المجرم”: وماذا بعد أن ركّعت كل هؤلاء الناس، هل ستكون رئيساً على الجثث والأنقاض؟… هل ستبني 20 سجناً لمليون ونصف سوري مطلوب”.

وعن مستقبل سوريا، تحدث الدكتور آغا أن النظام لو بقي متسلماً لزمام السلطة في سوريا، فلن يستطيع تأمين حاجات البلد لأنه نظام منهار أو شبه منهار، وفي حال خرج الروس والإيرانيون فإن النظام لن يجد شيئاً ليفعله.

وذهب إلى أنه “لا يوجد عاقل يتخيل أن هذا النظام يمكن أن يستعيد حضوره، أو يمكن لهذا الشعب أن يقبل أن يعود إليه”.

وخلص الدكتور نعسان آغا إلى أنه لا بديل عن الحل السياسي الذي وقعت عليه روسيا، في إشارة منه إلى قرار مجلس الأمن 2241 الداعي لتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات برعاية أممية.

* الموقف الدولي

وعن الموقف الدولي بعد هجمات الكيماوي في دوما، قال الدكتور رياض نعسان آغا، إن العالم يدخل الآم مرحلة “التوحش”، ويمكن القول إن الإدارة الراهنة للأرض هي “إدارة التوحش”، وهذا ما بدا جلياً في سوريا، خاصة مع عجز مجلس الأمن عن اتخاذ قرار ينقذ السوريين.

وقال إن الأمم المتحدة على وشك النهاية، أو على وشك أن تفقد مصداقيتها، مستشهداً بعبارة “إن سوريا ستكون مقبرة مجلس الأمن”.

* خطوط حمراء

ورداً على سؤال حول “الخطوط الحمراء” التي وضعها المجتمع الدولي، قال إن هذه “الخطوط” جعلت كل ما دونها مشروعا، وتساءل “هل مسموح القتل بالقنابل العنقودية وليس مسموحا قتلهم بالكيماوي؟”


 

Previous post

إيران تنعى 3 قتلى في (التيفور)

Next post

موسكو لترامب: من غير المقبول وصف بشار الأسد بـ(الحيوان)