Home»محليات»زين العابدين مراد يؤكد في فيديو جديد: نعم سنحرق الشام

زين العابدين مراد يؤكد في فيديو جديد: نعم سنحرق الشام

9
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – رصد

ظهر المدعو (زين العابدين مراد) بفيديو عبر صفحته الشخصية مساء اليوم، ليؤكد أنّ الذين نشروا مقطع فيديو له، وهو يتوعّد أهل الشام بالذبح وقطع الرؤوس ما زادوه إلا شهرة، موضحاً أنّه بهذا العمل يدافع عن وطن وقائد حكيم على حدّ وصفه.

من هو زين العابدين؟
زين العابدين مراد، الذي ظهر في شريط فيديو مهين، هو أحد عناصر الميليشيات الطائفية ظهر يتوعد بحرق دمشق بسكانها وقطع الرؤوس؛ أثناء تشييع فهد سمير نظام؛ وهو أحد عناصر القوة الجعفرية والذي قتل برصاص قناص في الحجر الأسود بتاريخ 30 / 4 / 2018 وتم تشييعه؛ يوم أمس..

وزين العابدين، أحد سكان مدينة دير الزور؛ وأصله من بلدة نبل بريف حلب، شارك بحملات التشيع في دير الزور منذ عام 2000 بتسهيل من الفروع الأمنية.

وأكّد زين العابدين في الفيديو الجديد، بأن فكرة حرق الشام ليست غريبة، قائلاً: سنحرق الشام إذا اقترب أحد من زينب.

وكان زين العابدين، وهو أحد أنصار الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، قد هدد في وقت سابق، بحرق مدينة دمشق ومن يسكنها، وذلك خلال تشييع أحد قتلى ميليشيا “القوة الجعفرية”، على مرأى من النظام، بحسب ما أظهره مقطع فيديو من قلب دمشق.

وشهد التشييع كلمة وصفها سوريون بالطائفية، حيث وقف رجل على ظهر سيارة وهو يتحدث لحشد من أنصار الميليشيات الشيعية، وهم يحملون نعش مقاتل قُتل خلال مشاركته في المعارك بسوريا.

واستخدم الرجل كلمات طائفية وشتم الصحابي معاوية بن أبي سفيان، وابنه يزيد، وهدد بأن “الشيعة سيحرقون دمشق ومن فيها، وسيقطعون الرؤوس، ويخوضون الحرب”، كما دعا إلى “الدفاع عن مقام السيدة زينب”، فيما كان الحاضرون يهتفون من بعده “لبيك يا زينب، لبيك يا زينب”.

وجرى التشييع في حي الأمين بدمشق، بحسب ما أظهرته صور نشرتها صفحة “قاوم أونلاين”، وأصبح الحي منذ بدء وصول الميليشيات الإيرانية إلى سوريا، معقلاً بارزاً للمقاتلين الشيعة الذين جاؤوا من العراق، وأفغانستان، ولبنان (حزب الله)، لمساندة النظام.

جميع القنوات المغرضة الارهابية بثت المقطع مقصوص .. وهذا توضيح لما جرى معي#سني_شيعي_واحد

Geplaatst door ‎زين العابدين مراد‎ op woensdag 2 mei 2018

انا مسلم سني شيعي وشيعي سنيلمن يبلغ عني ويحرض على قتلي مهم جدا لمن يهمهم امري ارجو التفاعلكتبت قصيدة زينب عليها…

Geplaatst door ‎زين العابدين مراد‎ op woensdag 2 mei 2018

Previous post

الصليب الأحمر الدولي: المفقودون في سوريا هم المشكلة الأهم

Next post

ريف حمص على قوائم التهجير رسمياً