Home»وثائق وبيانات»بيان لحزب الشعب الديمقراطي حول أحداث الجنوب

بيان لحزب الشعب الديمقراطي حول أحداث الجنوب

0
Shares
Pinterest Google+

 

حول ما يجري في الجنوب السوري!

تتعرض بلدات درعا وأريافها منذ أسابيع لأبشع حملة عسكرية همجية ضد أهلها الصامدين، يقودها الاحتلال الروسي وأعوانه من الميليشيات الإيرانية المتنكرة بالهوية السورية وبضوء أخضر أميركي، بهدف إركاعهم وإجبارهم على الاستسلام لسلطة الأسد الاجرامية.

لقد شكلت درعا منذ انطلاقة الثورة نموذجاً لتماسك الحاضنة الشعبية مع فصائلها المقاتلة، وهي تضيف اليوم مأثرة جديدة، إضافة لكونها مهد الثورة، بأن ضربت المثال الناصع للصمود والبسالة والوفاء لقيم الثورة وأهدافها على الرغم من تعرض أهلها لويلات الحصار والقتل والتشريد والتجويع، وقالت كلمتها ” الموت ولا المذلة” دفاعاً عن الحرية الكرامة. إن هذا الصمود أعطى وسيعطي آثاره الايجابية في مختلف المناطق السورية على نحو يرفع معنويات الشعب السوري، ويحفزه على الاستمرار في مقاومة المحتلين حيثما حلوا.

إننا نحيي بإجلال واكبار صمود أهلنا في وجه العدوان ووفاءهم لثورتهم، ونثمن عالياً وقفتهم الشجاعة، معلنين تضامننا ودعمنا الكامل لهم، وندين بشدة الهجمة البربرية الروسية المستقوية بالتواطؤ الدولي الساعي إلى سحق الثورة السورية ومصادرة حق السوريين في الحياة والكرامة وتقرير المصير. كما ندين عجز الأمم المتحدة عن إيصال المساعدات الإنسانية إليهم، بل والمساهمة في حصارهم، ونستنكر وندين الصمت العربي والإقليمي والإسلامي، لكننا نحمل الإدارة الأميركية على نحو خاص كامل المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية من خلال تنكرها للاتفاق الثلاثي وللقرارات الأممية التي ساهمت في صياغتها وخاصة قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار الشامل رقم 2401.

لقد كشفت التطورات الأخيرة عجز قوى النظام وتهافتها، وهو الأمر الذي أثار قلق إسرائيل وشكل ضربة لتطلعاتها، ودفعها للتفكير بإعادة الاعتماد على نظام الأسد في حماية حدودها.

ولا يفوتنا أن نثمن الموقف الوطني لأهلنا في السويداء لرفضهم القاطع الانجرار وراء مخططات النظام والروس لوضعهم بمواجهة إخوتهم وأبناء وطنهم في درعا، وكذلك لإدانتهم أعمال التعفيش وتحريم التعاطي مع مسروقات أهالي حوران من خلال العصابات الأسدية.

كما نحيي الشعب الاردني الشقيق الذي تحرك تضامناً مع أهلنا على الحدود، ويبذل المستطاع من أجل إغاثتهم وايصال المساعدات الإنسانية لهم.

دمشق 5 / 7/ 2018

الأمانة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي السوري

Previous post

د. رياض نعسان آغا: النظام معفى من أي عقاب

Next post

نبيل عمرو: فصول الأسد الأربعة