Home»ثقافة وفن»قصة “كرتونة” أراد حسن نصر الله إعطاءها لمي سكاف

قصة “كرتونة” أراد حسن نصر الله إعطاءها لمي سكاف

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – العربية نت

يستعيد أصدقاء ومحبو الفنانة الراحلة مي سكاف، مجموعة مواقف اشتهرت بها، منذ إعلانها الثورة على نظام #الأسد والمطالبة بإسقاطه، منذ اندلاع الثورة عليه عام 2011.

ومن أشهر هذه المواقف، الحرب الإلكترونية التي اندلعت بين الراحلة سكاف، و” #حزب_الله ” اللبناني المصنّف إرهابيا، بسبب قيام الراحلة بمطالبة #حسن_نصر_الله، الشريك لنظام الأسد، بسفك دماء السوريين، بإعادة الأموال التي سبق وقامت الفنانة بجمعها وإرسالها إلى مهجّري الحزب ولبنانيين، أيام حرب تموز 2006، بين ميليشيات “حزب الله” والجيش الإسرائيلي.

وخيّرت الفنانة الراحلة، حسن نصر الله، إمّا “بإعادة شبّيحته” من سوريا، وتقصد مقاتلي الحزب الذين يقاتلون مع جيش الأسد، أو يعيد لها المال الذي سبق وتبرعت به، لمهجرين سواء من حزبه أو لبنانيين آخرين.

وكانت الغاية مما كتبته الراحلة عام 2012، هي إخبار العالم بدور ميليشيات “حزب الله” بسفك دماء السوريين، وأن عليه سحب عناصره من سوريا والتوقف عن قتل أهلها.

وقالت مصادر إعلامية، في ذلك الوقت، ومنها موقع “جنوبية” المعروف، إن حسن نصر الله، أمين عام ميليشيات “حزب الله”، طلب من موظفين في حزبه، الاتصال بأوساط مي سكاف، وسؤالها عن حجم الأموال التي تريد استردادها منه.

وعلى الرغم من أن مي سكاف كانت طلبت من حسن نصر الله أن يسحب شبّيحته من سوريا، إلا أن الأخير آثر اختيار رد النقود، لا سحب الجنود، خاصة أن سكاف صرّحت لـ”جنوبية” أنها فعلت ذلك “بسبب موقف حزب الله من الأزمة السورية”.

وبعد تفاعل الأزمة التي اندلعت في الفضاء الإلكتروني، ما بين مي سكاف وحسن نصر الله، قام الأخير بالطلب من أحد مقاتليه السابقين، ويدعى الشيخ عبد الكريم عبيد، بالبحث عن عنوان الفنانة مي سكاف في دمشق، لإيصال “كرتونة” ومبلغ ألفي دولار أميركي.

وكانت كرتونة حسن نصر الله، المذكورة، تحتوي على ملابس وأحذية أطفال.

ويشار إلى أن سجال مي سكاف وحسن نصر الله، يعتبر الأول من نوعه، داخل سوريا، خاصة أن الفنانة طالبت حسن نصر الله، بسحب مقاتليه والتوقف عن سفك دماء السوريين، في الوقت الذي لم يكن فيه “حزب الله” قد أعلن، صراحة، مشاركته في القتال لصالح الأسد.

وأدت مطالبة سكاف، حسن نصر الله بسحب شبّيحته، أو إعادة أموالها، باندلاع حرب إلكترونية ما بين محبي وعارفي الفنانة، وبين أنصار “حزب الله” اللبناني، إثر انتقادها العنيف وكشفها المبكّر لوجود “حزب الله” في سوريا، لمقاتلة السوريين على أرضهم.

ويشار إلى أن “حزب الله” اللبناني المصنّف إرهابيا، لم يعلن وجوده رسمياً، في سوريا، إلا عام 2013، أما الفترة التي سبقت إعلانه الصريح بالتدخل عسكريا لصالح الأسد، فقد كانت فترة النشاط السرّي غير المعلن له، مما أدى لاندلاع حرب إلكترونية هائلة عندما قالت مي سكاف لحسن نصر الله عام 2012، حرفياً: “إمّا يعيد شبّيحته من سوريا، أو يعيد إلي ديوني!”، فاختار ردّ الكرتونة، فيما لا يزال شريكاً لنظام الأسد بحربه على السوريين، إلى الآن.

إلى ذلك، فإن السلطات الفرنسية ستصدر قريباً نتائج تشريحها جثة الفنانة سكاف، بعدما قامت بختم بيتها بالشمع الأحمر، للوقوف على سبب وفاتها، خاصة أن الفنانة الراحلة، كانت وحدها في البيت، عندما لفظت أنفاسها الأخيرة.

Previous post

مي سكاف ستوارى الثرى في فرنسا

Next post

بشار الأسد يكشف عن سرّ احتفظ به منذ طفولته