Home»عربي و دولي»خطة فرنسية لتأمين الحدود الأردنية

خطة فرنسية لتأمين الحدود الأردنية

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – صحف

استمر أمس الزخم الدولي والاقليمي حول عودة اللاجئين السوريين، وأجرى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان محادثات في الأردن، تطرقت إلى الملف، وكشف عن خطة فرنسية لتأمين الحدود الأردنية، فيما أفيد بأن واشنطن تربط دعم إعادة الإعمار بالعملية السياسية. وأعلنت موسكو تدشين 7 معابر جديدة لتسهيل عودة اللاجئين.

وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن واشنطن «تتعامل بتحفظ» مع مسألة المشاركة في إعادة إعمار سورية لتوفير الظروف المناسبة لعودة اللاجئين، وتربط مشاركتها هذه بانطلاق العملية السياسية. وقال في ختام اجتماع «روسيا- آسيان»، إن واشنطن وبروكسيل (الاتحاد الأوروبي) مستعدتان حالياً فقط لتقديم مساعدات إنسانية إلى سورية، على أن تشاركا في إعادة الإعمار بعد الانتهاء من عملية الانتقال السياسي في هذا البلد. واستغرب لافروف موقف الاتحاد الأوروبي حيال إعادة الإعمار، وقال إنه لو تطلع الاتحاد إلى مصلحته لكان مهتماً بتأمين الظروف اللازمة لعودة اللاجئين من أراضيه إلى سورية.

وأشار إلى أن بلاده تجري مفاوضات مع الأردن وتركيا في شـأن عودة اللاجئين السوريين، اللتين استقبلتا عدداً كبيراً منهم.

وفي عمان، شدد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان على ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية واستناداً إلى نتائج جنيف. وقال الصفدي خلال مؤتمر مشترك مع لودريان: «متفقون على أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية واعتماداً على نتائج جنيف… يجب إنهاء معاناة الشعب السوري عبر حل سياسي للأزمة»، لكنه اشتكى من خفض في المساعدات الدولية المقدمة إلى بلاده لدعمها في ملف اللاجئين، ملوحاً بأن المملكة من دون مساعدات دولية لن تستطيع الاستمرار في استضافة اللاجئين السوريين.

وفي ما يتعلق بالمعابر الحدودية مع سورية، أكد الصفدي على أن دمشق لم تطلب من عمّان إلى الآن فتح الحدود المشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أن بلاده ترحب بفتح الحدود، وزاد: «حتى الآن لم يطلب منا النظام السوري فتح الحدود، وتم الحديث مع روسيا بهذا الخصوص… نحن نرحب بفتح الحدود وفي انتظار طلب الحكومة السورية فتح الحدود والتشاور معها حول هذا الموضوع»​​​.

وقال الوزير الفرنسي إن بلاده تعمل مع الأردن لوضع خطة طريق تسمح بالخروج من الأزمة والتوصّل إلى حل سياسي في سورية. وقال انه يحمل «اقتراحاً لعمل مشترك يسمح بتعزيز أمن حدود المملكة وتقديم منح وقروض إلى جهاز الأمن الأردني». وأشاد الوزير الفرنسي بمواقف الأردن في استقبال اللاجئين السوريين، مشيراً إلى أن الأولوية «هي لمساعدة الأردن في تأمين احتياجاته، وقال: «سنقدم مليار يورو من القروض بين الأعوام 2019-2021».

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت فتح 7 معابر جديدة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بينها بحري وجوي. وقال رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع اللواء ميخائيل ميزينتسيف، في جلسة لمكتب التنسيق الخاص بملف إعادة اللاجئين السوريين، إن تدفق اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم من المتوقع أن يرتفع في فترة قريبة. وأشار إلى أن هذا الأمر يتطلب توسيعاً لشبكة المعابر والمكاتب التابعة لمركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين السوريين. وأشار إلى أنه «بالإضافة إلى معابر الدخول التي بدأت عملها، تم فتح 3 نقاط جديدة، وهي: معبر صالحية البري في محافظة دير الزور، ومعبر بانياس البحري (في محافظة طرطوس) والمعبر في مطار دمشق الدولي».

ووفق معطيات قدمها رؤساء المكاتب التابعة لمركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين، يستطيع معبر الصالحية استقبال 800 شخص في اليوم، فيما يمكن لمعبر بانياس أن يستقبل 15 ألف شخص يومياً، ويستقبل مطار دمشق الدولي 1050 شخصاً. وكشف ميزينتسيف عن تخصيص 4 معابر دخول إضافية للاجئين على الحدود السورية مع لبنان.

Previous post

وليد شقير: صدقية روسيا... وتفاوض إيران مع أميركا

Next post

سوريون في الأردن يربطون عودتهم بالأمن