Home»اقتصاد»أخطاء مالية التي لا يرتكبها الأثرياء ورواد الاعمال

أخطاء مالية التي لا يرتكبها الأثرياء ورواد الاعمال

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – وكالات

ان أسلوب إدارة الأموال، والكيفية التي يتعامل بها الانسان مع المال تكاد تكون من أصعب الأمور التي تواجهنا في حياتنا اليومية، وهناك دروس وعبر تعلمها أثرياء العالم عبر تراكم خبراتهم وفشلهم في رحلة تعاملهم مع الأموال، ولو رجع التاريخ بهم للوراء فإنهم بالتأكيد ستجنبون الوقوع في هذه الأخطاء المالية التي وقعوا فيها، فما هي أهم الأخطاء المالية التي يمكن أن نقع فيها، والتي تجنبها الأثرياء مع تراكم خبراتهم في هذا المجال؟

عدم الاستثمار في الذات

هل هناك شيء أهم من المال؟ الجواب بالتأكيد نعم، الوقت هو الأهم، فبدون الوقت الكافي لن تستطيع أن تحصل على المال، وإذا ضاع الوقت فإنه لا يُعوّض، وبدون الوقت لن يكون هناك لك أي فرصة للتعلم.

أن أول طريق للنجاح نحو الاستثمار الجيد هو أن تقوم بالاستثمار في ذاتك، وتكاد تكون هذه السمة (الاستثمار في الذات) من المسلمات لدى الأثرياء، وليس هذا فحسب، بل يعملون على تطوير أنفسهم باستمرار، فالأغنياء يولون أهمية قصوى للتعلم ويعطونه أهمية أكبر من المال ذاته.

التعلُّم عندهم مستمر ولا يتوقف عند حد معين، ويعتبر من أهم عوامل نجاح الأشخاص الرائدين في مجال الأعمال بشكل عام، فهم يعملون باستمرار على سقل أفكارهم وزيادة مهاراتهم، اذاً على الانسان بجانب الاهتمام بالمال نفسه أن يهتم بتطوير قدراته الذاتية وتنمية مهاراته، وإذا فاتك هذا الامر فإن الوقت الذي تحدثنا عنه في بداية هذه الفقرة لن يسعفك بالتعلم إذا فقدته.

إضاعة المال في أمور لا جدوى منها

يعتقد الناس أن رواد الاعمال الناجحين يعملون على إنفاق ثرواتهم في شراء الكماليات في الحياة مثل السيارات الباهظة والمنازل الفارهة والقصور الفخمة وغيرها من الأمور، لكن هذا غير صحيح، فمعظم رواد الاعمال الناجحين والاثرياء الذين لم يرثوا الثراء بل صنعوه بأنفسهم لا يقومون بإنفاق المال في أمور يعتبرونها كماليات ولا حاجة لها، فهم يعرفون قيمة المال الذي بذلوا النفيس في الحصول عليه من تعبهم ووقتهم، فهم يشترون سيارات عادية ومنازل جيدة لكن ليست فارهة، وعليك أن تتذكر عزيزي القارئ أن هؤلاء الناجحين كانوا في مرحلة ما من حياتهم لا يمتلكون شيئاً وذاقوا ويلات الحياة من اجل الوصول الى ما وصلوا اليه.

ان رواد الاعمال يستمتعون بحياتهم من خلال المال الذي جنوه ولكن هذا لا يصل الى حد التبذير ولا يصل الى إضاعة المال في أمور غير مفيدة.

الاقتراض عند الحاجة

ان الأثرياء لا يقترضون من اجل اساسيات الحياة، فهم على سبيل المثال لا يقترضون المال من أجل الطعام، وهم يعملون بالمثل القائل ” إن الذي يستدين المال كي يلبي حاجاته من الطعام لن يكون بمقدوره كسب المال”، فالاعتماد على القروض من اجل اساسيات الحياة يعتبر عائق يمنعهم من جمع المال، فهم يبحثون عن طرق أخرى غير الاقتراض والوقوع تحت رحمة الدائنين وتحت رحمة البنوك وتكبد الفوائد المرهقة، فاذا ما اردت النجاح وأن تكون رائد أعمال ناجح، فعليك الابتعاد عن الاقتراض من أجمل لقمة العيش، وعليك أن تبحث عن البدائل.

الاحتفاظ بالمال في المصارف وعدم استثماره

ان الأموال المكدسة في البنوك وحتى في الخزنة الخاصة بك تتلاشى قيمتها مع مرور الزمن، ويفقد المال جزءاً كبيراً من قيمته بسبب التضخم، وعلى سبيل المثال ان المائة دولار كانت قبل 10 أعوام تشتري ثلاجة، بينما اليوم لا تشتري حتى طعام للثلاجة، فرواد الاعمال يستثمرون الأموال التي يحصلون عليها في مشاريع تدر عليهم الربح الوفير ولا يبقونها مكدسة دون استفادة حقيقية، فالمال يأتي بالمال من خلال إعادة استثماره في مشاريع مجدية ومربحة وليس من خلال تكديسه في الخزنة.

الحصول على عمل لكسب المال

ان أوضح مثال على هذا العنوان هو الوظيفة التي نقضي فيها ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً من أجل كسب معاش شهري يكاد لا يكفي لسد حاجيات الانسان الأساسية، عليك عزيزي القارئ ان تعرف ان رواد الاعمال لا يعملون من أجل المال، بل لديهم أهداف واحلام يسعون لتحقيقها وبمرور الوقت فان تحقيق هذه الأهداف يضمن لهم جلب المال بشكل أكبر وبطرق أسرع من الحصول على وظيفة على سبيل المثال، فاذا ما كان لديك مشروع ما، فان عليك ان تعمل على نجاح هذا المشروع، وعند نجاحه فإن المال سوف يأتي من تلقاء ذاته.

عدم القدرة على التكيف مع الوضع المالي

لنفترض أنك تعمل لمصلحة شركة كبرى، وتحصل على دخل شهري عالي جداً، وفجأة ولسبب ما أصبحت الشركة عاجزة عن تحقيق مكاسب معينة، مما أجبر هذه الشركة للتخلص من عدد من الموظفين، وكنت أنت من هؤلاء الذين تخلصت الشركة منهم، وأصبحت تعاني من ضيق مادي، فهل تستطيع أن تتكيف مع وضعك المادي الجديد؟ أم أنك تعودت على الرخاء؟

إن رواد الاعمال الذين نجحوا في حياتهم لديهم قدرة هائلة على التأقلم مع كافة الظروف والأوضاع المادية الجديدة، فإذا كنت تطمح لتكون من رواد الاعمال الناجحين فعليك أن تكون قادراً على التأقلم، وإذا لم تستطع التكيف مع الظروف المادية الجديدة، فإن عليك ان تخسر اموالك وتبدأ من الصفر مرة أخرى.!

الاستعجال في تحقيق النجاح وجمع النقود

ان كل ما ينشر من مقالات وكتب تحت عناوين مثل ” كيف تصبح غنياً في 10 أيام” أو كيف تصبح ثرياً على الفور”، ما هي الا شعارات ومقالات لن تُفيدك في واقع الحياة، ان جمع الأموال وتحقيق النجاح والاهداف والاحلام يحتاج الى الوقت والعمل الشاق في سبيل تحقيقه، ان معظم رواد الاعمال الناجحين عانوا الامرين قبل الوصول الى مبتغاهم وقضوا العديد من السنوات قبل تحقيق أهدافهم، لذلك هم يدركون أهمية الوقت ويعتبرونه العامل الأهم في الحياة، واهم من المال ذاته، فلولا الوقت لما وصلوا الى ما هم عليه الان.

Previous post

هذا “المفتاح” كان قادراً على إنقاذ "التايتانيك"

Next post

وظائف مهددة بالانقراض بحلول عام 2030م