Home»عربي وإقليمي»خامنئي: سوريا والعراق ولبنان نماذج لاندحار مؤامرات

خامنئي: سوريا والعراق ولبنان نماذج لاندحار مؤامرات

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – وكالات

اعتبر المرشد علي خامنئي أن الشعب الإيراني «يحمل لواء الحرية والعدالة في العالم»، وحضّ القوات المسلحة على تعزيز قدراتها «لترهيب» الأعداء. ورأى أن سورية والعراق ولبنان تشكّل «نماذج لاندحار المؤامرات الأميركية في المنطقة».

تأتي تصريحات المرشد فيما تواجه إيران صعوبات معيشية وتململاً شعبياً، بعدما أعادت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض عقوبات على طهران، اثر انسحاب الإدارة من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015.

وبعدما سجّل الريال الإيراني تراجعاً قياسياً في مقابل الدولار، عيّنت الحكومة عبدالناصر همتي حاكماً للمصرف المركزي، بدل ولي الله سيف الذي أعلن الناطق باسم القضاء الإيراني غلام حسين محسني إيجئي فتح تحقيق معه، في شأن ملفات فساد مرتبطة باضطرابات في سوق العملات الأجنبية.

وحضر خامنئي أمس، احتفالاً لتخريج طلاب الكلية البحرية في الجيش، وشاهد تدريبات لهم. كما تواصل مع قائد القوات البحرية التي أرسلتها إيران إلى خليج عدن، قائلاً: «مهمتكم قيّمة وأنتم قادرون على تأمين المياه المحيطة ببلدنا، بحكمتكم وقوتكم».

وتابع خلال الاحتفال مخاطباً الضباط الجدد: «عزّزوا قدراتكم أقصى المستطاع، لأن قوتكم ترهب العدوّ وترغمه على التراجع. التهديد والوعيد والعبوس وعرض العضلات هو أسلوب أساسي للقوى الظالمة، لإرعاب الشعوب». وأضاف: «أثبتت إيران وشعبها، بصمودهما أمام أميركا، أنه إذا لم يخشَ شعب غضب المتغطرسين واعتمد على قدراته، يستطيع أن يهزم القوى العظمى ويدفعها نحو التراجع».

وزاد: «الشعب الإيراني حامل لواء الحرية والعدالة في العالم. إيران نمت من شتلة صغيرة وتحوّلت شجرة شامخة ومثمرة، جذبت قلوب الشعوب برسالة ثورتها الجذابة، وأفشلت كل المؤامرات الأميركية ودحرتها من المنطقة».

ورأى أن «سورية والعراق ولبنان نماذج لاندحار هذه المؤامرات»، مشيراً إلى أن «الاستكبار العالمي، وعلى رأسه أميركا الجائرة، يجد مصالحه في إثارة حروب أهلية وتوسيع العمليات الإرهابية والصراعات الإقليمية». ولفت إلى أن «المحللين السياسيين والخبراء في العالم يعترفون بأن قدرة إيران على الاعتماد على قدراتها القومية، حيّرت العالم والقوى الكبرى».

Previous post

أنقرة تسعى إلى تمديد «مهلة الحل» في إدلب

Next post

صحيفة: ألمانيا قد تشارك بضرب النظام