Home»منوعات»أخبار سارّة للبشر.. ثقب الأوزون يلتئم

أخبار سارّة للبشر.. ثقب الأوزون يلتئم

0
Shares
Pinterest Google+

الفيحاء نت – وكالات

تظهر طبقة الأوزون إشارات على استمرار التعافي من الأضرار الناجمة عن أنشطة البشر، حيث من المرجح أن تلتئم بالكامل بحلول عام 2060 ، بحسب أدلة جديدة.

وذكرت صحيفة ذا غارديان البريطانية أن عملية التعافي الذاتية سيكون لها تأثير كبير على تغير المناخ الناجم عن زيادة الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي، حيث يمكن التخلص من الاحترار العالمي في هذا القرن.

وأوضحت الصحيفة أن التئام الثقوب والانحلال الطبقي الناجم عن المواد الكيماوية، خاصة الأيروسول، زاد بمعدل يترواح بين 14 إلى 3 في المئة، خلال عقد منذ عام 2000، مما يعني أن طبقة الأوزون فوق نصف الكرة الشمالي ينبغي أن تلتئم تمامًا بحلول ثلاثينيات هذا القرن، إذا استمرت المعدلات بهذه الوتيرة.

وفي نصف الكرة الجنوبي والمناطق القطبية سيكون الالتئام أبطأ في الوتيرة، حيث من المتوقع أن تتعافى طبقة الأوزون تماما بحلول عام 2060.

وتمثل النتائج، التي قدمت يوم الاثنين في تقييم لمدة أربع سنوات لصحة طبقة الأوزون، مثالا نادرا على أنه يمكن للتعاون بين الدول أن يصلح من الأضرار البيئية.

وبعد الإعلان لأول عن انحلال طبقة الأوزون فوق القطب الجنوبي عام 1985، جرى التوقيع على بروتوكول مونتريال عام 1987، لإلزام الدول الموقعة على خفض وإزالة المواد الكيميائية الضارة التي تم تحديدها على أنها السبب في المشكلة.

نجاح الاتفاقية

ويحمي الأوزون في الطبقات العليا من الغلاف الجوي سطح الأرض من معظم الأشعة فوق البنفسجية الضارة من الشمس.

وبدون الأوزون، يتعرض البشر إلى تلف في الجلد والعين، بينما تشير الأدلة بالفعل إلى ارتفاع في الإصابة بسرطانات الجلد.

وقال رئيس إدارة البيئة في الأمم المتحدة، إريك سولهيم: “يعد بروتوكول مونتريال أحد أكثر الاتفاقيات متعددة الأطراف نجاحًا في التاريخ”

وأضاف أن “المزيج الحذر من العلم الرسمي والعمل التعاوني الذي حدده البروتوكول لأكثر من 30 عامًا من أجل تعافي الأوزون”.

وسيساعد التعديل الموقع في العاصمة الرواندية كيغالي عام 2016 لبروتوكول مونتريال، والذي سيدخل حيز التنفيذ في بداية العام المقبل، في الحد من تغير المناخ مستقبلا، من خلال استهداف غازات الكربون الهيدروفلورية، التي تستخدم في أجهزة التبريد، ولها تأثير حراري يزيد عشرات آلاف المرات عن ثاني أكسيد الكربون.

وحتى وقت قريب، كان يُعتقد أن معظم المصادر الرئيسية للغازات المسببة لضرر الأوزون قد جرى إغلاقها، لكن دراسات أظهرت وجود مواقع في الصين لا تزال تبنعث منها الغازات الدفيئة نتيجة النشاط الصناعي الضخم. وقد تعهدت الحكومة الصينية بإغلاق هذه المواقع.

Previous post

كيف تغرق في النوم خلال دقيقة؟

Next post

أسعار المازوت ترتفع في الشمال السوري